الاتصال | من نحن

أبناء حلب بأطيافهم ومشاربهم يستعدون لنوروز

عارف سليمان – سوزدار وقاص

حلب – يستعد أبناء مدينة حلب بجميع أطيافهم ومشاربهم للاحتفال بعيد نوروز هذا العام، بعد انقطاع دام لأعوام بسبب هول المعارك.

وتتسم أجواء الاحتفالية لهذا العام بالأمن والاستقرار بعد إبعاد خطر المجموعات المرتزقة عن حي الشيخ مقصود والعديد من الأحياء الشرقية لمدينة حلب.

وتجري التحضيرات لإقامة احتفالية مركزية في المدينة، إلا أنه لم يتم الإفصاح عن المكان حتى الآن للضرورات الأمنية بحسب القائمين على اللجنة التحضيرية.

وأعلنت بلدية الشعب في حي الشيخ مقصود الواقعة في الطرف الشمالي من مدينة حلب عن تأمينها للعمال والآليات اللازمة من أجل تجهيز مكان الاحتفالية والمسرح.

وأشار القائمون على اللجنة التحضيرية أن مسرح مكان الاحتفالية سيكون طوله 16 متراً وعرضه 8 أمتار، فيما سيتم تحديد مدخل واحد إلى مكان الاحتفالية، إضافةً إلى وضع نقطة طبية واحدة وتزويدها بسيارة إسعاف.

مواصلات مجانية لتخفيف العبء المادي  

ونوه عضو الجنة التحضيرية للاحتفالية المركزية بعيد نوروز كميران رشيد أن بلدية الشعب ستقوم بتأمين نقل مجاني للمحتفلين إلى مكان الاحتفالية.

وأضاف كميران رشيد بقوله إنه “تم تخصيص 40 عربة سرفيس، كما سيتم منح 20 لتر من المازوت لكل سرفيس”، مشيراً إلى أن هذه الخطوة بإمكانها أن تخفف العبء المادي على الأهالي.

الإدارية في الجنة التحضيرية لاحتفالية نوروز سعاد حسن قالت بأن احتفالية نوروز في هذا العام ستقام تحت شعار “بروح فدرالية شمال سوريا نهنئ نوروز 2017”.

دعوات مفتوحة .. وأمل ببداية جديدة

سعاد حسن أشارت أنهم قاموا بتوجيه دعوات لكافة أبناء مدينة حلب سواء من الكرد أو العرب أو التركمان أو الأرمن وغيرهم للمشاركة.

وأكدت أن نوروز هذا العام في حلب هو “نوروز جميع الشعوب”، مشيرةً أن المشاركة في الاحتفالية المركزية مفتوح أمام الجميع.

وفي هذا السياق، يتم تزيين كافة الشوارع والأماكن العامة بألوان الربيع ونوروز في كل من حيي الأشرفية والشيخ مقصود، إضافةً للأحياء الشمالية الشرقية التي تم تحريرها نهاية العام الماضي.

وتأمل سعاد حسن أن يكون نوروز هذا العام، بداية يوم جديد نحو تعزيز قيم أخوة الشعوب والتعايش المشترك بين مكونات وأطياف مدينة حلب.

الأسايش لحماية نوروز

وتتخذ قوات الأسايش في مدينة حلب عدّة إجراءات احترازية من أجل حماية احتفالية عيد نوروز في مدينة حلب، دون الإفصاح عن شكل ومضمون هذه التدابير.

وبهذا الصدد بيّن الإداري في قوات الأسايش شيرو عفرين أن قوات الحماية الجوهرية ستساندهم في مهام الحماية وحفظ الأمن خلال الاحتفالية.

تحضيرات فنية.. وأغنية عن القوات الديمقراطية

ويستعد مركز جميل هورو للثقافة والفن الديمقراطي لإحياء الاحتفالية المركزية لعيد نوروز عبر مشاركته بعدد من الفرق الفنية.

ومن بين هذه الفرق 3 فرق غنائية وهي فرقة الشهيد نور الدين للمرأة الشابة، وفرقة الشهيدة دستينا وجلهم من الأطفال، حيث ستقوم هاتين الفرقتين بتأدية عدّة أغان ثورية وفلكلورية.

إلى جانب ذلك، ستقوم فرقة مقاومة الشيخ مقصود أو كما يطلقون على أنفسهم حسب التسمية المحلية “برخدانا شيخ مقصود” بتقديم عدة أغان.

كما تستعد هذه الفرقة بتفجير مفاجأة للجمهور عبر تأديتها لأغنية جديدة عن قوات سوريا الديمقراطية، فيما ستقوم فرقة الشهيدة جيهان وهي عبارة عن مجموعة من الفنانين المسرحيين بتقديم مسرحية غنائية.

كما سيقوم عدد من المسرحيين الأعضاء في مركز جميل هورو بتقديم مسرحية حول الأوضاع الاجتماعية في مدينة حلب.

وستتخلل هذه العروض بعض المقاطع من الرقص الفلكلوري ستعمل فرقة الشهيدة روكسانا على تقديمها للجمهور، فيما ستختتم العروض الاحتفالية بتقديم لوحة عرض عسكري من قبل فرقة الشهيد باكور.

الإقبال على خياطة الألبسة الربيعية

أبناء مدينة حلب، وخاصةً حيّ الشيخ مقصود ذي الغالية الكردية، بدأوا هم أيضاً بتجهيز أنفسهم لاحتفالية نوروز.

حيث تقتضي إحدى طقوس الاحتفال بعيد نوروز ارتداء الثياب الفلكلورية المتنوعة سواء للرجال أو النساء، وسنوياً يتجه الأهالي لخياطة هذه الأنواع من الألبسة.

وتتسم ثياب الرجال بالشروال الفضفاض والقميص ذو الكم العالي، فيما تتميز ثياب النساء بالفساتين الطويلة والمزركشة، وذات الألوان الربيعية.

وفي حيّ الشيخ مقصود يزداد إقبال الأهالي على محلات الخياطة المنتشرة، وتكثر الطلبات عن تفصيل هذه الثياب مع حلول الربيع واحتفالات أعياد نوروز.

ويقول رودين أبو أحمد وهو أحد خياطي الشيخ مقصود إنه “مع اقتراب نوروز يتوجه الأهالي وخاصةً النساء والشباب إلى خياطة الألبسة الفلكلورية”.

ويلفت رودين إلى أن أبناء المكون العربي أيضاً بدأوا في الاقبال على خياطة الألبسة الفلكلورية أيضاً بهذه المناسبة.

(ك ش)

ANHA