الاتصال | من نحن
ANHA

أعرج: هدفنا من تشكيل مجلس الشيوخ ووجهاء حلب منع التقسيم وإعادة النازحين

Video

محمد عبدو

حلب – أكَد عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية أحمد أعرج أن الهدف الأول من تشكيل مجلس شيوخ ووجهاء حلب هو لمنع التقسيم وإعادة النازحين إلى الداخل السوري إلى جانب نقل رغبة الشعب بإعادة إعمار البلاد.

وكان مجلس سوريا الديمقراطية (مكتب حلب) عقد اجتماعاً في الـ 8 من شهر كانون الثاني/ يناير الجاري، لوجهاء وشيوخ مدينة حلب، لتشكيل “مجلس شيوخ ووجهاء حلب”، كخطوةٍ أولية لتشكيل مجلس شيوخ ووجهاء مدينة حلب، كما سيتمَ الإعلان عن تشكيله في الأيام القليلة المقبلة.

وللمزيد حول ماهية هذا المجلس والهدف من تشكيله، أجرت وكالة أنباء هاوار لقاءً مع عضو الهيئة الرئاسية في مجلس سوريا الديمقراطية أحمد أعرج.

كيف ظهرت مبادرة تشكيل مجلس للشيوخ والوجهاء بحلب؟

هذه المبادرة ليست وليدة اللحظة بل كان هناك تشكيل لهيئة الوجهاء أو مجلس الوجهاء سواء في منطقة الجزيرة أو ريف حلب بمقاطعتي الشهباء وعفرين.

كما أن المبادرة أتت رغبةً من الأهالي في إعادة اللحمة بين مكونات المجتمع السوري حيث حدث شرخ كبير خلال السنوات السبع الماضية بين تلك المكونات المتعايشة على هذه الأرض حدثت فتن بفعل التدخلات الخارجية سواءً بين العرب والكرد أو المكونات المتعايشة أو بين العشائر أو المسلمين والمسيحيين أنفسهم، وواجب إصلاح هذا الشرخ ملقى على عاتق الكبار والحكماء من أهالي حلب من خلال إعادة أواصر المحبة ونشر مفاهيم العيش المشترك واللحمة الوطنية، وهذه مهمة من المهام الملقاة على عاتق المجلس المرتقب تشكيله في الأيام المقبلة.

-ما هي أبرز المهام التي سيتكلف بها هذا المجلس؟

طبعاً سوف يكون من مهام مجلس الوجهاء التواصل مع الأهالي النازحين لإعادة الأهالي إلى الداخل السوري، كما سيكون مكلفاً بنقل هموم المجتمع ونقل رغبة الشعب بإعادة إعمار هذا البلد.

ويأتي تشكيل مجلس الشيوخ والوجهاء بحلب في هذه المرحلة للتواصل مع الوجهاء في جميع المناطق السورية فبعض العشائر لها امتداد على كامل الأراضي السورية

فسوريا هي مهد الثقافات والحضارات فإن لم نعمل على تنظيم هذا المجتمع سوف نتجه نحو التقسيم ومن أهم أهداف مجلس الشيوخ والوجهاء هو منع تقسيم الأراضي السورية، وكما ذكرنا إعادة اللحمة الوطنية والمحبة إلى المجتمع السوري بالإضافة إلى الالتقاء في الأفراح والأتراح والتقرَب من هذا الشعب الذي عانى الأمرين في الـ 7 سنوات الماضية من عمر الثورة.

-هل سيكون هذا المجلس بمثابة إحدى المكاتب التابعة لمجلس سوريا الديمقراطية؟

أتى تشكيل المجلس بمبادرة من الوجهاء في مدينة حلب بالتنسيق مع وجهاء بريف حلب (مقاطعتي الشهباء وعفرين) كما ذكرنا، وكان مجلس سوريا الديمقراطية كمظلةٍسياسيةٍ  تشرف على تشكيل هذا المجلس المجتمعي لكن هذا المجلس علاقته مع مسد هي علاقة تنسيق فقط.

نتمنَى من هذا المجلس أن يأخذ دوره في المجتمع السوري وأن يكون كلمة الحق بالنسبة للسوريين والعمل على نقل المرحلة الراهنة من الصراع إلى السلام وإعادة الكرامة والحرية للشعب السوري من أجل بناء سوريا تعددية ديمقراطية حرَة.

(د)

ANHA