الاتصال | من نحن
ANHA

أعمال الكونفرانس الأول للجمعيات التعاونية في يومه الثاني يبدأ بالنقاشات

ديريك – تستمر أعمال الكونفرانس الأول للجمعيات التعاونية في شمال سوريا، في يومه الثاني بمناقشة التقارير وتقييم عمل الجمعيات.

وكانت أعمال الكونفرانس الأول  للجمعيات التعاونية قد أنطلق يوم أمس تحت شعار “في فيدرالية شمال سوريا ستكون الجمعية أساس بناء المجتمع”، في منطقة ديريك بمقاطعة قامشلو بمشاركة 200 عضو وعضوة من الجمعيات التعاونية على مستوى شمال سوريا.

وبدأ الكونفرانس في يومه الثاني بفتح باب النقاش أمام أعضاء وعضوات الجمعيات التعاونية للإدلاء بآرائهم حول الجمعيات.

حيث أوضح كل عضو من جانبه طبيعة  عمل الجمعية التي يشرف عليها ودارت أغلب النقاشات حول أهمية تلقي التدريب حول عمل الجمعيات وكيفية إنشاء الجمعيات واستقطاب الفقراء ذوي الدخل المحدود.

فيما ناقش أحد الأعضاء من منطقة سريه كانيه المشاكل التي تواجههم في معظم المدن في شمال سوريا من حيث قلة المعامل واستغلال بعض التجار للمواطن وقال “هناك نقص في العمل الجمعيات وذلك لقلة عدد المنتسبين للجمعيات التعاونية في سريه كانيه, إضافة لفتح معامل من قبل تجار مستغلين يبيعون بضائعهم بأرباح باهظة الثمن ومعظم العمال يعملون معهم لقاء اتعابهم بمدة تتجاوز طاقتهم الجسدية”.

وطلب أحد الأعضاء بزيادة عدد الجمعيات في إقليم الفرات للنهوض بالاقتصاد التشاركي الذي يخدم جميع المكونات للوصول إلى اقتصاد ناجح في المنطقة بعيداً كل البعد عن النظام الاقتصادي الرأسمالي.

فيما أراد أحد الأعضاء فتح أكاديميات وإخضاع جميع الأعضاء للتدريب الفكري لكي يتم التخلص من الذهنية الرأسمالية, خصوصاً على الصعيد الاقتصادي لأن الهدف ليس الربح للجمعيات بل إنشاء اقتصاد يستفيد منه المجتمع, وخلق عمل تعاوني وتشاركي بين أفراد المجتمع.

هذا ويستمر كونفرانس الجمعيات التعاونية بالنقاشات, فيما من المقرر أن يتوصل إلى قرارات جديدة بشأن النهوض بالاقتصاد في الشمال السوري.

(كروب/س)

ANHA