الاتصال | من نحن
ANHA

أهالي عفرين باشروا بزراعة موسم القمح

أأحمد حسن

عفرين- باشر مزارعو مقاطعة عفرين برش مساحات واسعة من الأراضي الزراعية ببذار القمح، بعد توزيع اللجنة الزراعية البذار والأسمدة على الفلاحين.

ويعتمد أهالي مقاطعة عفرين على زراعة القمح كمصدر رئيسي لمعيشتهم بعد الزيتون، وله أهمية بين المحاصيل الزراعية، كما تتصف زراعته بقلة التكاليف، ويزرع في شهر ديسمبر/كانون الأول، ويتم حصاده في الصيف في شهر يوليو/تموز.

وازدادت مساحة الأراضي المزروعة بمحصول القمح في السنتين الأخيرتين بعد أن أخذت هيئة الزراعة على عاتقها تقديم مساعدات وامتيازات لمزارعي القمح، مثل تأمين البذار والسماد والمبيدات الحشرية، أما بالنسبة للمزارعين ذوي الدخل المحدود فبادرت هيئة الزراعة إلى منحهم البذار والسماد بالدفع المؤجل، حيث يمكن للمزارع أخذ الكمية المطلوبة من البذار والسماد من هيئة الزراعة وبعدها يقوم بدفع ثمن تكاليف الموسم على دفعات.

ومن جانب آخر تقوم هيئة الزراعة بجولات على المساحات المزروعة بالقمح لتفقد الأمراض التي يمكن أن يصاب بها المحصول مثل حشرة السوني، كما حصل في الموسم الماضي بمنطقة راجو، ومكافحتها من خلال رش مبيد (دسيس).

وفي نفس الإطار أكدت رئيسة قسم الشؤون الزراعية روهيف دودخ أن الهيئة تسعى لتشجيع زراعة القمح في المنطقة، والذي يعد الغذاء الرئيسي للأهالي، ولهذا تم تقديم تسهيلات وخدمات لمزارعي المنطقة، أما بالنسبة لبعض المبيدات التي لا تتوفر لدى الهيئة فيلجأ المزارعون إلى جمعية سهام باري لتأمينها والتي بدورها تقدم حسماً بنسبة 30% على الأسعار.

ونوهت روهيف بأن الخطوة التي اتخذتها الهيئة بتقديم البذار للفلاحين كانت خطوة إيجابية حيث تضاعف عدد الفلاحين الذين يزرعون القمح.

وأشار المزارع بشير محمد مصطفى، القاطن في قرية استير، إلى أنه يعتمد في معيشته على موسم القمح ويملك 7 هكتارات من الأراضي الزراعية، ويزرع في الهكتار الواحد 350 كيلو غراماً من البذار، ويضيف عليها 250 كيلو غراماً من مادة السماد.

(ف)

ANHA