الاتصال | من نحن
ANHA

احتدام المعارك في إدلب وتظاهرات في تونس والسودان بعد إيران

بانوراما

مركز الأخبار – احتدمت المعارك هذا الأسبوع في سوريا وخاصة في محافظة إدلب وسط قلق تركي من فشل مخططاتها في سوريا، وكثفت السلطات الإيرانية من حملات اعتقال المناوئين لها، وشهد هذا الأسبوع انطلاق احتجاجات وتظاهرات في تونس والسودان نتيجة تردي الأوضاع المعيشية وظهور قائد حراسة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وابن شقيقه الأكبر طارق الصالح الذي أربك الحوثيين.

إدلب تشهد معارك عنيفة وتناوب في السيطرة على مطار أبو الضهور

وفي الشأن السوري، تطرقت الصحف العربية هذا الأسبوع إلى اشتداد حدة المعارك في محافظة إدلب وأوضاع الغوطة الشرقية، حيث انخفض زخم الهجوم الذي أطلقته قوات النظام السوري على المجموعات المرتزقة في الغوطة الشرقية وتحديداً في مدينة حرستا.

وتوقّفت الاشتباكات إلى حدّ كبير على محاور القتال، حيث تسعى قوات النظام التقدّم من محور الأمن الجنائي ومبنى محافظة شرق دمشق، وصولاً إلى مبنى «إدارة المركبات» بهدف فك الحصار عن عناصرها المحاصرين داخله.

ورافق ذلك تقدم سريع لقوات النظام في ريف إدلب، مستفيداً من قصف الطيران الحربي السوري والروسي لمناطق القتال ولجوء قوات النظام إلى القصف المكثف للقرى تمهيداً لاقتحامها، وسيطرت قوات النظام على العديد من القرى ودخلت  إلى مطار أبو الضهور لأول مرة بعد عامين من خسارته، ولكن مرتزقة تركيا تدخلوا إلى جانب مرتزقة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) واستخدموا مدرعات تركية في الهجوم على قوات النظام ما أدى لخسارته المطار مجدداً بعد أن سيطر عليه.

كما استهدف تفجير كبير مقراً لمرتزقة أجناد القوقاز المقرب من مرتزقة هيئة تحرير الشام، في مدينة إدلب مساء الإثنين، وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن التفجير أوقع 18 قتيلاً، بينهم مدنيون.

قوات سوريا الديمقراطية تعتقل أشهر إرهابية فرنسية

كما تطرقت الصحف العربية في هذا الأسبوع، إلى اعتقال قوات سوريا الديمقراطية لأشهر إرهابية فرنسية، إميلي كونيغ 33 عاماً التي تعتبر من أبرز الذين لعبوا دوراً كبيراً في الدعاية والتجنيد لصالح مرتزقة داعش.

توتر العلاقات بين هولير وبغداد والولايات المتحدة تصر في طلبها

كما تطرقت الصحف العربية في الشأن العراقي هذا الأسبوع إلى زيارة وفد الأحزاب الكردية إلى بغداد بغياب الديمقراطي الكردستاني وتزايد التوترات بين فصائل «الحشد الشعبي»، وقوات الشرطة المحلية في الموصل، في الساحل الأيسر من الموصل، حيث تحاول قوات من الحشد إثبات وجودها.

وجدد الاتحاد الأوروبي تحفظه على طلب الكرد «وساطة» لحل الأزمة بين بغداد وهولير، وأكد أن الطرفين قادران على حل خلافاتهما من دون تدخل «طرف خارجي»، فيما دعا إقليم كردستان الحكومة الاتحادية إلى الكف عن إطلاق الوعود واتخاذ خطوات فعلية للجلوس إلى طاولة المفاوضات. وأتى ذلك، غداة إعلان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو تلقي أنقرة طلباً كردياً للتوسط في حل الأزمة، على أن يزور بغداد في 21 كانون الثاني (يناير) الجاري، لعقد محادثات بخصوصها، في وقت واصلت الحكومتان تبادل الاتهامات في شأن التنصل من تطبيق الدستور.

اعتقال 3700 شخص خلال أسبوع في التظاهرات الإيرانية 

وفي الشأن الإيراني، تطرقت الصحف العربية في هذا الأسبوع إلى دعوة الولايات المتحدة لمجلس الأمن الدولي بعقد جلسة طارئة لمناقشة الانتفاضة الإيرانية التي دخلت أسبوعها الثاني، حيث شهد مجلس الأمن انقساماً حاداً بين دوله الأعضاء حول هذا الملف، حيث رفضت عدة دول مناقشة الأمر ومن بينها روسيا التي اعتبرت الأمر شأناً داخلياً إيرانياً.

كما أشارت الصحف إلى ارتفاع وتيرة الانتفاضة في إيران وتحول منابر خطباء الجمعة إلى منصة لمهاجمة المتظاهرين الذين نزلوا ليلاً إلى شوارع عدة مدن، رغم ادعاءات المسؤولين بإخماد حركة الاحتجاجات ضد تردي الوضع المعيشي، وردد نحو 50 ألف متفرج في مباراة بين فريقي تراكتور سازي واستقلال طهران في مدينة تبريز ذات الأغلبية الآذرية هتافات سبق أن أطلقها متظاهرون في طهران وباقي المدن الإيرانية تطالب بمحاسبة الرئيس الإيراني.

ولفتت الصحف إلى أن الرئيس الإيراني حسن روحاني اعترف بالانتفاضة التي تشهدها البلاد، واتهم الأجندات الخارجية بالوقوف وراء ما سماها بالاحتجاجات التي خرجت تنديداً بتدهور الأوضاع الاقتصادية، وقالت الصحف إن السلطات الإيرانية اعتقلت 3700 شخص خلال الانتفاضة التي اتسع نطاقها ليشمل 90 مدينة وقتل فيها 25 شخصاً، فيما اعترفت السلطات الإيرانية باعتقال ألف شخص فقط.

تصاعد الاحتجاجات في تونس والسودان أيضاً

وبعد إيران، خرج المتظاهرون في عدة مدن تونسية إلى الشوارع ضد غلاء المعيشة إلى أن تحولت لمواجهات عنيفة بين المحتجين وقوات الأمن، وقام الجيش التونسي بنشر قواته في مدن وبلدات عدة من محافظات البلاد لحماية المقرات الحكومية والمنشآت العامة، بحسب ما تناقلته الصحف.

وقالت الصحف إن رقعة المظاهرات الاحتجاجية على رفع سعر الخبز والسلع الاستهلاكية الأخرى، اتّسعت في عدد من ولايات السودان، فيما شرعت السلطات في حملة اعتقالات ضد قادة سياسيين، وصادرت 6 صحف يومية نقلت تقاريراً عن ارتفاع أسعار الخبز في السودان.

الجيش اليمني يسيطر على سلسلة جبال صعدة، وظهور مفاجئ لطارق الصالح

وفيما يتعلق بالأوضاع اليمنية، أشارت الصحف العربية أن الجيش اليمني تمكن هذا الأسبوع من السيطرة على سلسلة جبال في صعدة المعقل الرئيس لجماعة أنصار الله الحوثي، وأعلن الجيش اليمني الموالي لعبد ربه منصور هادي سيطرته على سلسلة جبال «أم العظم» الاستراتيجية في المحافظة، والقريبة من الحدود مع المملكة العربية السعودية.

كما اعترضت دفاعات التحالف العربي بقيادة السعودية صاروخاً باليستياً أطلق من مناطق الحوثيين نحو مدينة مأرب شرق اليمن، من دون وقوع أضرار.

ولفتت الصحف إلى الظهور المفاجئ لطارق صالح، وأشارت أنه بعد أكثر من شهر من تضارب الأنباء حول مصيره، ظهر طارق في مقطع فيديو تداوله ناشطون ووسائل إعلامية لتقديم العزاء إلى أسرة أمين عام حزب «المؤتمر الشعبي العام» عارف الزوكا، وقالت إن هذا الظهور وتّر الحوثيين.

(م ح/ح)