الاتصال | من نحن
ANHA

الأحزاب الكردية تؤكد على ضرورة توحيد الصفوف للتصدي لهجمات الاحتلال التركي

حسكة –ناقش ممثلو الأحزاب السياسية الكردية في مدينة حسكة التطورات والمستجدات التي تشهدها المنطقة، وأشادوا بحملات ق س د لتحرير المنطقة وحمايتها من الهجمات الإرهابية، منوهين إلى ضرورة التكاتف للتصدي لهجمات الاحتلال التركي، والمؤامرات التي تحاك ضد الشعب الكردي، مؤكدين على ضرورة أن تعقد اجتماعات دورية للأحزاب لمناقشة أوضاع المنطقة، والعمل على خدمة المدينة والمجتمع.

وبدعوة من لجنة العلاقات الدبلوماسية لحزب الاتحاد الديمقراطي في مدينة حسكة، عقدت الاحزاب الكردية في مدينة حسكة اجتماعاً في مكتب حزب الاتحاد الديمقراطي في حي المفتي بالمدينة.

وحضر الاجتماع التحالف الديمقراطي الكردي في سوريا، الحزب الديمقراطي التقدمي في سوريا، الحزب الديمقراطي الكردي السوري، الحزب اليساري الكردي في سوريا، حزب السلام والديمقراطية، ومؤتمر ستار ، وعدد من أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي.

وبدأ الاجتماع بدقيقة صمت، ثم ناقش المجتمعون التطورات التي تشهدها سوريا وروج آفا وباقي أجزاء كردستان، حيث أشاروا بأن الشعب الكردي يعيش في مرحلة تاريخية مهمة، وعلى الشعب الكردي في ظل المتغيرات التي تشهدها المنطقة ان يصعد من نضاله لينال حقوقه في أجزاء كردستان الأربعة.

كما تناول ممثلو الأحزاب السياسية الكردية في سوريا الشأن السوري والاجتماعات والمؤتمرات التي تنظم لحل الأزمة السورية، ونوهوا بأن هذه المؤتمرات والاجتماعات التي تعقد هنا وهناك لن تجدي نفعاً لحل الأزمة السورية، لأن أحد طرفي المشاورات يمثل الاستعباد والسلطوية والهيمنة، فيما الطرف الآخر هو الغطاء السياسي للمنظمات الإرهابية والمرتزقة، وتابع لأجندات خارجية لا يهمها سوى المناصب والسلطة، ولا تخدم مصلحة الشعب السوري بأي شكل من الأشكال.

وعن روج آفا وشمال سوريا أشاد المجتمعون بالانتصارات التي تحققها قوات سوريا الديمقراطية لتحرير المنطقة من الإرهاب وحماية الشعب والوطن من الهجمات، مؤكدين بأن هذه القوات هي صاحبة الفضل في الأمن والاستقرار التي تنعم بها المنطقة.

وفيما يخص هجمات الدولة التركية على روج آفا وشمال سوريا وتدخلها بالشأن السوري، بيّن المجتمعون بأن الهدف من هذه الهجمات هو النيل من مكتسبات الشعب، وأمنه واستقراره، وعرقلة تقدم ق س د في حملة غضب الفرات، مشيرين إلى ضرورة تكاتف الأحزاب الكردية وتوحيد صفوفها في وجه الدولة التركية الفاشية التي تشكل خطراً على المنطقة برمتها، وقالوا ان هدف تركيا هو احتلال المنطقة ومنع الشعب الكردي والشعب السوري أيضاً من نيل حقوقه والعيش بكرامة.

كما نوهت الأحزاب الكردية ان حل الأزمة السورية يجب ان يمر من خلال فدرالية شمال سوريا، وقالوا أن هذه الفدرالية تمثل كافة مكونات المنطقة، ولا تقصي أحد، وانه يجب ان يكون هذا المشروع اساساَ لحل الأزمة السورية أيضاً.

كما تطرق المجتمعون إلى الوضع في مدينة حسكة، وأشاروا ان هذه المدينة هي ذات تنوع ثقافي كبير، وان مكونات هذه المدينة وريفها تتشارك في الحياة والإدارة والحماية، وشددوا على ضرورة ان يكون هناك اتصالات وتعاون بين كافة المنظمات والاحزاب والمؤسسات في المنطقة لتطوير المدينة بما يخدم المصلحة العامة.

وفي نهاية الاجتماع قررت الاحزاب الكردية المجتمعة ان يعقدوا اجتماعات دورية لكافة الأحزاب، وان يتواصلوا مع الاحزاب الكردية الأخرى لإشراكهم في هذه الاجتماعات، لانهم جميعاً لهم هدف واحد وهو خدمة الشعب والمجتمع ولهذا يجب أن يوحدوا قوتهم للوصول إلى أهدافهم المشتركة.

(د ج)

ANHA