الاتصال | من نحن
ANHA

الإدارة الذاتية في شنكال: على الأمم المتحدة والحكومة العراقية محاسبة مرتكبي الهجوم

مركز الأخبار-استنكر مجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية في شنكال الهجوم الذي تعرض له مخيم مخمور عبر بيان قال فيه:” إن الشعب الكردي ومنذ عام 1993 هُجِّروا إلى باشور كرستان بسبب مجازر الدولة التركية ضدهم، واليوم تكرر تركيا ممارستها نفسها وتواصل هجماتها”.

وأصدر مجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية في شنكال بياناً تستنكر فيه هجوم الدولة التركية على مخيم مخمور، وجاء فيه:

“إننا كمجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية في شنكال نستنكر الهجوم على مخيم مخمور، ونطالب الحكومة العراقية بمحاسبة مرتكبي الهجوم الذي استهدف المخيم.

وتابع البيان ” إن مخيم مخمور ومنذ عام 1990 تشرف عليه الأمم المتحدة ومنذ 15 عاماً يعيش فيه أهالي باكور كردستان الذي نزحوا من مناطقهم إلى أراضي باشور، ومنذ سنوات تواصل الدولة التركية هجماتها وارتكابها للمجازر بحق الشعب الكردي، لذلك نكرر نداءنا ونطالب الأمم المتحدة بمحاسبة مرتكبي الهجوم.

وأضاف “ولأن الهجوم الذي نفذ حصل على أراضي باشور كردستان، لذا على حكومة العراق إصدار بيان إلى الرأي العام تحدد فيه موقفها وتعلن عدم قبول هذه الهجمات”، وأردف البيان بالقول:” إننا كالعشب الايذيدي نستنكر مرة أخرى هذا الهجوم، ونؤكد للدولة التركية التي تواصل مجازرها ضد الشعب الكردي بأننا سننتقم”.

وتوجه مجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية في آخر البيان بالتعازي لعوائل شهداء مخمور وتمنى الشفاء لجرحى الهجوم.

(س و)

ANHA