الاتصال | من نحن
ANHA

التوتر يعود مجددا إلى العلاقات الروسية –  التركية

مركز الأخبار – عاودت وزارة الاقتصاد التركية فرض رسوم جمركية على القمح المستورد من روسيا، وفقاً لما أفادت به الممثلية التجارية الروسية في أنقرة.

وإ كان القمح المستورد من روسيا معفوا من الرسوم الجمركية، وسيؤدي قرار الوزارة التركية إلى زيادة سعر القمح الروسي في السوق التركية، وإلى الحد من قدرته التنافسية.

وأضافت الممثلية التجارية أن المستوردين الأتراك أكدوا توقف أنقرة عن شراء المنتجات الزراعية الروسية، وقالت “لقد أكد المستوردون توقف شراء القمح، والذرة، وزيت دوار الشمس من روسيا”.

وأشارت إلى أن ممثلي شركات المطاحن التركية سيبحثون في أنقرة يوم الاثنين هذه المسألة مع المجلس الحكومي للحبوب.

ويعتبر هذا الإجراء من جانب الحكومة التركية مؤشراً قوياً على توتر في العلاقات الروسية – التركية، وخاصة انها تأتي بعد أيام فقط من تصريحات لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اتهم فيها دولا لم يذكرها بعرقلة التسوية في سوريا على خلفية امتناع المجموعات المرتزقة التي تهيمن عليها الدولة التركية، من المشاركة في مباحثات آستانا.

وكانت بلدة تادف جنوب مدينة، قد شهدت ليلة أمس الأحد اشتباكات بين قوات النظام ومرتزقة جيش الاحتلال التركي في مدينة الباب.

وكانت العلاقات بين روسيا وتركيا قد شهدت ازمة حقيقية في تشرين الثاني عام2015 على خلفية إسقاط مقاتلة روسية من قبل الجيش التركي، قالت روسيا انها كانت تحلق في الأجواء السورية.

وبعد تلك الازمة حاولت تركيا إعادة المياه إلى مجاريها وقدم أردوغان اعتذار لبوتين، لكن يبدو ان الأطماع الاستعمارية التركية في سوريا تشكل عائقاً اما تحسن العلاقات بين تركيا وروسيا حليفة النظام السوري.

 (م)