الاتصال | من نحن
ANHA

انضمام 274 مقاتلاً إلى صفوف قوات سوريا الديمقراطية

حسكة – انضم 274 مقاتلاً إلى صفوف قوات سوريا الديمقراطية بعد أن أنهوا دورة تدريبية في أكاديمية الشهيد “دياب غانم” للتدريب العسكري، وذلك خلال مراسم.

الدورة التي سميت باسم “دورة الشهيد مسعود فاطمي”، استمرت 15 يوماً وتلقى المتدربون خلال التدريب دروساً عسكرية.

وشارك في مراسم إنهاء الدورة التي نظمت في قرية صباح الخير، قياديين في قوات سوريا الديمقراطية, وجهاء عشائر منطقة الشدادي وعائلة المناضل مسعود فاطمي.

وبدأت المراسم بعرض عسكري قدمه مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية تلاها كلمة القيادي في قوات سوريا الديمقراطية عبد القادر هفيدلي والذي هنأ في بداية حديثه انتهاء الدورة على المقاتلين في ظل استمرار المرحلة الثانية من حملة “غضب الفرات”، وأضاف هفيدلي: “جميع الشبان والشابات الذين انضموا إلى صفوف قوات سوريا الديمقراطية هدفهم مشترك ألا وهو تحرير جميع المناطق من سيطرة مرتزقة داعش وتخليص الأهالي من الظلم والإرهاب الذي يحيط بهم”.

وبشّر هفيدلي خلال كلمته أهالي مدينة الرقة وريفها قائلاً “إن أولادكم في قوات سوريا الديمقراطية قادمون لتحريركم من رجس الإرهاب”، لافتاً أن الانضمام إلى صفوف قواتهم في هذه المرحلة كثير وخصوصاً من قبل أبناء منطقة الرقة، مشيراً أن عملية الانضمام تساعد القوات في تحرير المنطقة.

وفي نهاية حديثه جدد القيادي في قوات سوريا الديمقراطية عبد القادر هفيدلي العهد للمناضلين وأكد استمرارهم في المقاومة حتى الوصول إلى سوريا حرة موحدة لكافة مكوناتها.

كما ألقيت كلمات باسم مجلس عشائر الشدادي ألقاها حمزة السلطان، باسم قوات النخبة السورية مهيدي أحمد، وهنأ السلطان وأحمد اختتام دورة “الشهيد مسعود فاطمي” على أهالي مدينة الرقة، وأشارت أن النصر بات قريباً وذلك بفضل المناضلين أمثال مسعود ورفاقه الذين فقدوا حياتهم في سبيل تحرير أرضهم وشعبهم.

وناشدا الشابات والشبان في مدينة الرقة بالانضمام إلى صفوف قوات سوريا الديمقراطية التي تهدف إلى أخوة الشعوب والعيش المشترك.

وألقيت كلمة باسم عائلة المناضل “مسعود فاطمي”، ألقاها شقيق المناضل عبد الرحمن فاطمي الذي هنأ تخريج الدورة على جميع عوائل الشهداء.

وبعد انتهاء الكلمات عاهد 274 مقاتلاً بالسير على النهج الذي رسمه المناضلون. لتنتهي المراسم بعقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية.

والجدير بالذكر أن المناضل “مسعود فاطمي” فقد حياته في التفجير الإرهابي الذي طال حفلة زفاف عائلة فاطمي بصالة سنابل على طريق صفيا بتاريخ الـ 3 من شهر تشرين الأول من العام المنصرم.

(ر ب – آ أ/ح)

ANHA