الاتصال | من نحن
ANHA

بآلته وشعره عبر عن آلام وآمال شعبه

أولفا حج منصور

قامشلو – أمضى 40 عاماً من حياته يعبر عن آلام وآمال شعبه بالشعر والعزف على آلة “الجمبش”، وبعد وفاته ترك إرثاً فنياً وثقافياً لشعبه.

لطالما عرف بشعره وارتبط اسمه بها، وعرف بعزفه على آلة (الجمبش)، بعد شغفه بالاستماع إلى الحان الفنان الراحل محمد شيخو، إنه الفنان والشاعر فرهاد عجمو من مواليد قامشلو 1950، بدأ رحلته الفنية بكتابة الشعر الكردي في عام 1978 وعلى كلماته ألف العديد من الفنانين الكرد أغانٍ كردية.

رغم أن فرهاد عجمو قدم العديد من الأشعار إلا أن بداية مسيرته الفنية بدأت بحبه لأغاني الفنان الراحل محمد شيخو الذي كان يزور بيت عمه القريب من بيت عجمو، وكان يعزف هناك، وهذا ما ترك أثراً لدى عجمو ورغبته في تعلم الموسيقى.

وعندما بلغ عجمو، 14عاماً، بدأ بتقليد الفنان الراحل محمد شيخو من خلال جلب علب فارغة وربطه بعصا لتشكيل مايشبه آلة (الجمبش) والعزف عليها، مقلداً أسلوب محمد شيخو بالعزف.

وتعلق عجمو بآلته (الجمبش) وأصبحت رفيقة دربه، حيث جمعته حبها أربعين عاماً، ولم يكن يفارقها نظراً لأنها مقدمة من والدته التي شجعته على التعلم، حتى فارق الحياة لتصبح من تراث أبناء شعبه وإرثاً ثقافياً وفنياً.

وخلال مسيرته ألف عجمو الكثير من الأشعار والأغاني التي لحنها له الفنان الراحل محمد شيخو، حيث رأى عجمو من خلال تلك الأشعار والأغاني السبيل الوحيد في البوح بآلام وآمال شعبه.

(هـ ن)

ANHA