الاتصال | من نحن
ANHA

تركيا تواصل تضييق الخناق على الصحافة

مركز الاخبار- امتثل ممثل منظمة مراسلون بلا حدود في تركيا ايرول اوندروغلو وناشطون آخرون أمام المحكمة، وبدوره أشار الامين العام لـ”مراسلون بلا حدود” كريستوف ديلوار إن حرية الصحافة في تركيا تتراجع اكثر فاكثر في كل يوم، وقال إن التعددية قد ماتت تقريبا في هذا البلد. لم يعد هناك تلفزيون مستقل.

هذا، وحضر ممثل منظمة “مراسلون بلا حدود” في تركيا ايرول اوندروغلو مع ناشطين آخرين جلسة محاكمتهم الاربعاء بتهمة “الترويج للإرهاب” من خلال مساعدة حزب العمال الكردستاني.

واثار اعتقال اوندروغلو والكاتب الصحافي احمد نيسين ورئيسة مؤسسة حقوق الانسان شبنم كورور فنجانجي في حزيران/يونيو موجة استنكار دولية وقلقا على حرية الصحافة في تركيا.

وبعد عشرة ايام، افرجت عنهم السلطات واحيلوا الى القضاء اثر مشاركتهم في تحرير صحيفة “اوزغور غونديم” التي اغلقتها الشرطة في آب 2016 بتهمة تضامنها مع حزب العمال الكردستاني.

ويواجه الثلاثة عقوبة السجن 14 عاما وستة اشهر في حال ادانتهم.

وأشار الامين العام لـ”مراسلون بلا حدود” كريستوف ديلوار لصحافيين تجمعوا خارج قاعة المحكمة الاربعاء إن حرية الصحافة في تركيا “تتراجع اكثر فاكثر في كل يوم”. وقال إن :”التعددية قد ماتت تقريبا في هذا البلد. لم يعد هناك تلفزيون مستقل. هناك فقط صحيفتان او ثلاثة يقاومون قدر استطاعتهم”.

وحلت تركيا في المرتبة 151 عالميا في تصنيف منظمة “مراسلون بلا حدود” لحرية الصحافة عام 2016، بعد طاجيكستان وقبل جمهورية الكونغو الديموقراطية.

(أ)