الاتصال | من نحن
ANHA

تشييع أربعة من شهداء مقاومة الرقة وديرالزور وشنكال

ديرك – شيع المئات من أهالي منطقة ديرك وكركي لكي والقرى التابعة لهما جثامين أربعة مقاتلين في وحدات حماية الشعب والمرأة وشنكال إلى مثواهم الأخير في مقبرة الشهيد خبات في مدينة ديرك.

وتجمع المئات من أهالي مدينة ديرك وكركي لكي والقرى التابعة لهما أمام المشفى الوطني في ديرك للمشاركة في مراسم تشييع أربعة شهداء من وحدات حماية الشعب والمرأة ووحدات حماية شنكال وهم كل من” المقاتل في وحدات حماية شنكال شرفان بوطان الاسم الحقيقي جنكيز دوراك الذي فقد حياته في شنكال، والشهداء من مقاتلي وحدات حماية الشعب؛ باهوز روجهلات الاسم الحقيقي أورهان تمل، وزاغروس جل آغا الاسم الحقيقي علي إبراهيم، اللذين فقدا حياتهما في حملة تحرير الرقة ، والشهيد شرفان آمد الاسم الحقيقي وداد ساري الذي استشهد في حملة عاصفة الجزيرة”. وحمل المشيعون صور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وصور الشهداء وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة.

وشارك في المراسم الرئيسان المشتركان للمجلس التأسيسي لنظام الفيدرالية الديمقراطية منصور السلوم وهدية يوسف، والرئيس المشترك لهيئة الدفاع والحماية الذاتية بمقاطعة الجزيرة ريزان كلو، والرئيسة المشتركة لهيئة الطاقة آهين سويد والمئات من الأهالي ومقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة.

وبعد استلام المشيعين جثامين الشهداء من مشفى ديرك انطلقوا بموكب ضم المئات من السيارات جاب شوارع مدينة ديريك، متجهين صوب مقبرة الشهيد خبات حيث استقبلهم أهالي مخيم نوروز على الطريق بالشعارات التي تمجد الشهداء ورفع إشارات النصر.

ولدى وصول جثامين الشهداء إلى المقبرة قدمت وحدات حماية الشعب والمرأة عرضاً عسكرياً، تلاه إلقاء كلمة من قبل القيادي في وحدات الحماية الشعب محي الدين خيركي والذي قدم العزاء لذوي الشهداء ثم قال:” نرسل تعازينا أيضاً إلى قواتنا في جبهات القتال في حملة الرقة وحملة عاصفة الجزيرة باستشهاد رفاقهم، ونهنئهم في الوقت نفسه بالانتصارات التي يحققونها، ونجدد العهد على مواصلة طريق التحرير والانتقام لكافة شهدائنا ودحر الإرهاب”.

ثم ألقى القيادي في وحدات حماية شنكال تيريش شنكال كلمة قال فيها:” إن ثمن الحرية غالٍ، لذا نقدم مواكب الشهداء لتحرير مناطقنا وتحرير النساء الإيزيديات من مرتزقة داعش، وسنبقى سائرين على نهج رفاقنا الشهداء حتى تحرير كافة أهلنا وشعبنا وأرضنا من المرتزقة، وننتقم لهم”.

وبدوره قال الرئيس المشترك للمجلس التأسيسي لنظام الفيدرالية الديمقراطية منصور السلوم:” بشهادة أبطالنا أصبحت شعوب المنطقة عائلة واحدة تجمعهم المحبة والأخوة وامتزاج دماء أبنائهم وبناتهم على تراب الوطن، ورغم كافة مخططات الدول الإقليمية ومساندتهم لداعش وغيرها بهدف احتلال مناطقنا إلا أن قواتنا وقفت في وجههم بكل حزم، ونجني اليوم ثمار دماء الشهداء من الحرية والسلام وأخوة الشعوب والتوجه نحو تطبيق النظام الفيدرالي الديمقراطي الذي يمثل خلاصاً لشعوب المنطقة”.

بعدها قرئت وثائق الشهداء وسلمت إلى عوائلهم، ثم رفعت جثامين الشهداء على الأكتاف لتوارى الثرى وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وتمجد الشهداء.

(ك ع- ل ج/ل)

ANHA