الاتصال | من نحن
ANHA

روهلات عارف: الفيدرالية مشروع ديمقراطي وليس قومي

عفرين أوضحت عضوة الهيئة التنفيذية لمجلس فدرالية الديمقراطية لشمال سوريا روهلات عارف أن نسبة تمثيل الرجال والنساء متساوية في الفدرالية، مشيرة أن تغيير الاسم أتى كون مشروعهم ديمقراطي وليس قومي.

واجتمعت عضوة الهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا روهلات عارف مع مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة عفرين لشرح الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا، وذلك في قاعة الشهيدة روكان.

وحضر الاجتماع العشرات من ذوي الشهداء في مدينة عفرين، وبعد الوقوف دقيقة صمت، شرحت عضوة الهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا روهلات عارف محتوى مسودة العقد الاجتماعي، وقالت: ” وثيقة العقد الاجتماعي تتركز على أسس العيش المشترك والمساواة بين جميع الشعوب في الحقوق والواجبات، المشروع الفدرالي لم يعلن على أساس مفهوم سلطوي أو مركزي، بل على أساس احترام حقوق الإنسان والحفاظ على اللغات المتواجدة في سوريا”.

وأضافت روهلات: “قبل الإعلان عن الفيدرالية اجتمعنا مع جميع الأهالي في شمال سوريا وروج آفا، من خلال عقد الاجتماعات لكافة شرائح المجتمع، ومن خلال تلك الاجتماعات تم أخذ الآراء، وتم المناقشة عليها في الاجتماعات التحضيرية للفيدرالية”.

ونوهت روهلات أنه بعد تلك النقاشات تم الإعلان عن مشروع الفيدرالية الديمقراطية، وبحضور جميع المكونات، والأحزاب التي حضرت الاجتماع بتاريخ 29-12-2016م بعد اجتماعات استمرت لمدة 3 أيام متتالية.

وأوضحت روهلات عارف بأنه  كان من الضروري الإعلان عن مشروع الفيدرالية واتخاذها أساساً  لحل الأزمة السورية، نظراً لعدم وجود أي مشروع يخدم مصالح الشعب السوري لارتباطها بالأجندات الخارجية، وأضافت: “الكثير من الاجتماعات عقدت في الخارج كاجتماعات جنيف، ومؤخراً الآستانة  لكن لا أحد يريد الحل للشعب السوري بل يسعى لتأمين مصلحته عبر الشعب السوري، وتم الإعلان عن هذه المشروع كونه المشروع الأنسب لحل الأزمة التي تمر بها البلاد”.

بعدها فتح باب النقاش أمام عوائل الشهداء، وتركزت الأسئلة حول تغير اسم المشروع، ونسبة المساواة بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات وعقد الانتخابات في حال حدوث طارئ ما.

بدورها أجابت عضوة الهيئة التنفيذية لمجلس فدرالية الديمقراطية لشمال سوريا روهلات عارف على أسئلة الحضور، قائلة : “طبعاً النسبة ستكون متساوية بين الرجل والمرأة 50 بالمئة للمرأة و50 بالمئة للرجل، أما عن تغيير اسم المشروع بما أن المشروع هو على أساس جغرافي، لا تعني شمال سوريا فقط، ومشروعنا ديمقراطي وليس قومي لهذا تم تغيير اسم المشروع، وبالنسبة للانتخابات سوف نستمر في المشروع”.

وفي نهاية الاجتماع شدّدت عضوة الهيئة التنفيذية لمجلس فدرالية الديمقراطية لشمال سوريا روهلات عارف على أهمية ترسيخ مفهوم الفيدرالية بين كافة فئات المجتمع ومكوناته، ولعب عوائل الشهداء دورهم في هذه المهام.

(س أ/هـ)

ANHA