الاتصال | من نحن
ANHA

طاعن في السن يخدم ولده المعاق والمنظمات الإنسانية غافلة عنه

Video

محمد الأحمد

كري سبي– يسعى جاهداً لخدمة ولده المعاق رغم كبر عمره والتي يحتاج هو فيها إلى من يخدمه، وفي ظل سوء أوضاعه يتجاهله المنظمات الإنسانية والمعنية ولم تبادر أي منها حتى الآن لتقديم الدعم له.

يشكو النازح حسين الهجر، القاطن في مخيم الرجم الأبيض العشوائي في ريف الرقة الشمالي من إعاقة دائمة رافقته منذ ولادته، ولا معيل له سوى والده الطاعن في السن، فيما تتجاهل المنظمات حالته التي تشبه حال مئات النازحين الآخرين في ريف الرقة.

تزداد معاناة النازحين في مخيم الرجم الأبيض يومياً وجميع المنظمات الإنسانية تغض البصر عن أحوالهم وسوء معيشتهم في المخيم، ومنهم النازح حسين الهجر الذي فر مع عائلته من ريف مدينة دير الزور خوفاً من قصف النظام إلى المناطق الآمنة التي حررت من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

حسين الهجر يبلغ من العمر 25 ويعاني من إعاقة شلل دماغي منذ ولادته، وفارقت والدته الحياة عندما كان عمره 15 عاماً، وتقع مسؤولية خدمة حسين الهجر وأخوته البقية والبالغ عددهم 12 فرداً على عاتق والده البالغ من العمر 60 عاماً،  فوالده يقدم لأبنائه المساعدة في كل شيء يحتاجونه.

يعيش حسين الآن مع والده وشقيقته أحلام البالغة 15 عاماً وشقيقه الأصغر منه سناً زياد، البالغ من العمر ثمانية أعوام، أما بقية العائلة فبقيت في مسقط رأسهم بقرية الكشمة بريف دير الزور.

وفي لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار ANHA في المخيم مع والد الشاب المعاق، هجر الزلوح، قال “منذ أن ولد أصيب بشلل دماغي وتوفيت أمه وكان عمره 15عاماً، ومنذ ذلك اليوم وأنا أقوم برعايته، ولا يستطيع الكلام والمشي، وغير قادر على الحركة”.

وناشد هجر الزلوح، المنظمات الإنسانية ومجلس الرقة المدني لتقديم يد العون والمساعدة لهم وكرسي لابنه لكي يتحرك به كونه لا يستطيع المشي بدون مساعدة.

(هـ ن)

ANHA