الاتصال | من نحن
ANHA

مجلس دير الزور العسكري يناشد أبناء مدينتهم بالانضمام لقواتهم

Video

الرقة– ناشد القيادي في مجلس دير الزور أحمد أبو خولة أبناء مدينة دير الزور بالانضمام إلى قواتهم من أجل المساهمة في تحرير مدينتهم من المجموعات المرتزقة، وقال “سوف تتحرر دير الزور قريباً وأبواب الانضمام إلى مجلس دير الزور العسكري مفتوحة أمام أبناء المدينة”.

وتستمر المرحلة الثالثة من حملة غضب الفرات لتحرير الرقة وبمشاركة فعالة من مجلس دير الزور العسكري، حيث تم تحرير العديد من قرى التابعة لمدينة دير الزور خلال الحملة، وفي هذا الصدد وجه القيادي في مجلس دير الزور العسكري أحمد أبو خولة نداءً إلى أبناء دير الزور بالانضمام إلى قوات مجلس دير الزور العسكري والمساهمة في تحرير مدينتهم من المرتزقة.

وقال أبو خولة في بداية حديثه: “إلى كافة أبناء دير الزور في (تركيا، جرابلس، إدلب، حماة، حمص ودرعا) ومن شاء بالانضمام إلى قوات مجلس دير الزور العسكري ويشارك في تحرير منطقته من الإرهاب، نحن نرحب بجميع من ينضم إلى قوات مجلس دير الزور العسكري والتوجه إلى مناطق الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية”.

وعاهد أبو خولة بحماية كافة الراغبين بالانضمام إلى قواتهم، وأضاف “نحن في مجلس دير الزور العسكري نعاهدكم بالتكفل بحمايتكم وعمد المسائلة والمحاسبة من أي فصيل أتيتم باستثناء الفصائل الإرهابية، كما سنتكفل من جهتنا بتدريبهم وتسلحيهم والتوجه نحو تحرير مدينتنا دير الزور من رجس الإرهاب داعش”.

موضحاً أنهم يملكون طرقاً خاصة لجلب من يودون الانضمام إليهم من كافة المدن السورية والخاضعة لسيطرة الجماعات المرتزقة أو الجماعات التي تتدعي حماية الشعب السوري.

وبيّن أبو خولة أن حملة دير الزور قد بدأت ضمن المرحلة الثالثة لحملة غضب الفرات، لافتاً أن المجلس حرر مساحات شاسعة من الأراضي التابعة لمدينة دير الزور إضافة إلى عدة قرى منها قرية أبو خشب وجروان، منوهاً أنهم متجهين باتجاه الكبر مع ضفاف نهر الفرات، وجزر ميلاج وجزر بو حميد، وجزر بو شمس حتى مطب بو راشد، حيث أن قوات سوريا الديمقراطية ومجلس دير الزور منتشرين قرابة حدود الرقة.

وفي نهاية حديثه وجه القيادي في مجلس دير الزور أحمد أبو خولة رسالة إلى أبناء مجلس دير الزور بعدم الاستماع إلى البيانات الإعلامية التي يروجها أعداء الشعب السوري ويشهون سمعة قوات سوريا الديمقراطية، موضحاً أن قوات سوريا الديمقراطية قوات ثورية فهي تضم كافة المكونات من كرد وعرب وسريان، وقال “سوف تتحرر دير الزور قريباً وأبواب الانضمام إلى مجلس دير الزور العسكري مفتوح أمام أبناءها”.

 (ر ب/هـ)

ANHA