الاتصال | من نحن
ANHA

مجلس سوريا الديمقراطية ينهي اجتماعه الدوري بوضع خطة عمل للأشهر القادمة

Video

درباسية – بعد تقييم مناقشة أخر المستجدات السياسية والعسكرية في تشهدها المنطقة، وقراءة تقرير فعاليات الوضع التنظيمي خلال ثلاثة أشهر المنصرمة، اختتمت فعاليات الاجتماع الدوري للهيئة السياسية لمجلس سوريا الديمقراطية بوضع خطة عمل للأشهر القادمة.

وانطلق في صباح يوم أمس، اجتماع الدوري للهيئة السياسية لمجلس سوريا الديمقراطية في مقر المجلس بمدينة درباسية، حضره الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد ورياض درار، بالإضافة إلى كافة أعضاء الهيئة السياسية من المقاطعات الثلاث (عفرين، كوباني، والجزيرة)، بالإضافة إلى ممثلي المجلس في أوروبا ودمشق وحمص والبالغ عددهم 50 عضواً وعضوة.

وبعد تقيم المستجدات الأخيرة على الساحة السورية والشرق الأوسط، قرأ نائب الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطي حكمت حبيب تقرير فعاليات المجلس خلال 3 أشهر الماضية، وتقييم الوضع التنظيمي للمجلس حيث برز في النقاشات تنشيط مكاتب المجلس حسب الامكانيات المتوفرة في الكثير من مناطق الشمال السوري وتفعيل المجالس المدنية في المناطق المحررة والمشاركة الحقيقية في تشكيل اللجان التحضيرية للمجالس.

كما تم التوقف على أوضاع النازحين وتنظيم أمورهم في بلدة عين عيسى والطبقة وإرسال رسالة إلى الأمم المتحدة بهذا الصدد، والعمل على فتح ممثليات لمجلس سوريا الديمقراطية في عدد من دول الخارج.

كما تم التطرق إلى فعاليات مكتب المرأة ضمن المجلس، حيث تم عقد اجتماعات لتفعيل لجانها، وافتتاح مكتب المرأة في الشدادي ويتم التوقف على تدريبهم وتفعيل دور المرأة بشكل أكبر، والعمل على افتتاح مكتب المرأة في الأحياء الشرقية لحلب.

كما تم قراءة تقارير فعاليات المكتب التنظيمي للمجلس، وفعاليات مكتب الشباب ومكتب العلاقات والمكتب المالي ومكتب الإعلام للمجلس.

بعد ذلك أغلق الاجتماع أمام وسائل الإعلام، لنقاش أوسع حول الأوضاع التنظيمية للمجلس، واختتم الاجتماع بإدلاء بلاغ عن أعمال اجتماع الهيئة السياسية لمجلس سوريا الديمقراطية، والذي قرئ من قبل الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطي رياض درار ووضع خطة عمل للأشهر القادمة، وجاء في نص البلاغ:

عقدت الهيئة السياسية لمجلس سوريا الديمقراطية اجتماعها الدوري الثاني بتاريخ 18-6-2017 لمناقشة آخر المستجدات على الساحتين السياسية والتنظيمية، وقد اتفق المجتمعون على الآتي:

-1ثمنّ المجتمعون الدور الكبير الذي تقوم به قوات سوريا الديمقراطية في معركة تحرير الرقة وما حولها (العاصمة المزعومة لتنظيم داعش الإرهابي) والتزامهم بالقانون الدولي الإنساني لناحية حماية المدنيين وممتلكاتهم والتعامل مع الأسرى وفتح الممرات الآمنة لخروجهم إلى مناطق آمنه.

-2تناول المجتمعون التطورات السياسية الأخيرة على الساحتين الإقليمية والدولية وتأثيرها على مسار النزاع في سوريا ولا سيما الاتفاق حول مناطق خفض التوتر وتأثيراته على احتمال تجدد وتوسيع الاشتباك في مناطق أخرى واستغلالها لتوسيع مناطق سيطرة النظام والتأسيس لتكريس التقسيم.

-3رأى المجتمعون أن الاحتلال التركي لبعض المناطق في ريف حلب (منطقة الشهباء) والذي يتم وسط صمت دولي رهيب إضافة إلى ما ينتهجه من سياسية تتريك وتغيير ديمغرافي يهدد بانفجار المنطقة ولاسيما أن هذه الاعتداءات ما زالت مستمرة، وطالب المجتمعون المجتمع الدولي وخصوصا روسيا الاتحادية ودول التحالف أن تعمل على إنهاء الاحتلال التركي ووقف الاعتداءات المتكررة على الأراضي السورية.

-4الاتفاق على ضرورة بناء علاقات دبلوماسية مع الدول الإقليمية المؤثرة في النزاع السوري من أجل دعم الحل السياسي في سوريا ودعم قوات سوريا الديمقراطية في محاربتها للإرهاب والحفاظ على الأراضي السورية.

-5 دعم المشروع الديمقراطي الذي رأى المجتمعون أنه لابديل عنه لإنهاء النزاع الحالي وبناء سوريا ديمقراطية علمانية فيدرالية بما يلامس آمال وتطلعات السوريين.

-6أكد المجتمعون على أن الفيدرالية هي الحل للخروج من المعضلة السورية ومنع تقسيم البلاد وإنهاء الاستبداد بكافة أشكاله ورموزه ومرتكزاته.

-7الاستمرار في العمل على توسيع نشاط المجلس وفتح مكاتب متخصصة في المناطق المحررة.

-8جدد المجتمعون العهد على السير في طريق الشهداء من أجل حرية وكرامة السوريين وبناء سوريا المستقبل دولة ديمقراطية علمانية فيدرالية.

-9واتخذت جملة من القرارات تخص العمل الدبلوماسي والتنظيمي والإعلامي وإقرار خطة عمل للمرحلة القادمة.

-10الموافقة على انضمام عدد من المكونات والشخصيات السياسية لمجلس سوريا الديمقراطية.

(م ح- د إ/ د)

ANHA