الاتصال | من نحن
ANHA

مدنيون يدفعون فاتورة النزاع بين أطراف الصراع في سوريا

حلب – يستمر التصعيد العسكري في عموم المدن السورية بين المجموعات المسلحة وقوات النظام، فيما تخلل اتفاقية الهدنة المعلنة في درعا عمليات قصف متبادلة بين أطراف الصراع، وقتل عدد من المدنيين خلال الاشتباكات.

ودارت اشتباكات بين المجموعات المسلحة وقوات النظام السوري في حي جوبر بالعاصمة السورية دمشق، وسط قصف متبادل بين الطرفين، فيما دارت اشتباكات على أطراف مدينة عربين بالغوطة الشرقية، في حين اندلعت اشتباكات على أطراف مدينة دوما وسط قصف قوات النظام للمنطقة، وأعلن ما يسمى مرتزقة جيش الإسلام عن استهداف تحصينات لقوات النظام على جبهة النشابية في الغوطة الشرقية.

ورجحت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن هذا التصعيد يأتي كتمهيد لتنفيذ قوات النظام عملية عسكرية تتحضر لها، لإنهاء تواجد المجموعات المسلحة في شرق العاصمة دمشق، عبر التقدم في حي جوبر، وإجبار المجموعات المسلحة على الانسحاب إلى الغوطة الشرقية، كما جاء هذا التصعيد، بعد 52 يوماً من الهدوء.

وتتواصل الاشتباكات بين قوات النظام ومرتزقة داعش على محاور في الريف الشرقي والشمالي الشرقي لمدينة سلمية في حماة، فيما سيطرت قوات النظام السوري على نقاط في محور الشيخ هلال الواقع على طريق سلمية – أثريا – خناصر، كما سيطرت على قرية رسم أمون، وترافقت الاشتباكات بقصف مكثف على محاور القتال ومناطق سيطرة مرتزقة داعش في ريفي سلمية وحماة الشرقيين.

وبحسب ناشطين قتل عدد من الطرفين ولم يتسنى معرفة العدد الدقيق.

واستهدفت المجموعات المسلحة بعدة قذائف مواقع تمركز لقوات النظام على حاجز الزلاقيات في الريف الشمالي لحماة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام، كما استهدفت المجموعات المسلحة بالقذائف حاجز المصاصنة بالريف الشمالي لمدينة حماة، في حين تعرضت بلدة حربنفسه بالريف الجنوبي لقصف مدفعي من قبل قوات النظام.

وذكر ناشطون عن إصابة عدة مدنيين بجروح جراء استهداف قوات النظام بقذائف المدفعية منطقة السطحيات في ريف حماة الجنوبي، بالإضافة إلى مقتل عدد من عناصر تلك المجموعات المسلحة النشطة هناك.

كما تعرضت منطقة الحولة ومزارع مدينة الرستن بالريف الشمالي لمدينة حمص لقصف مدفعي من قبل قوات النظام، وبعد إحكام قوات النظام السيطرة على محمية التليلة شرقي مدينة تدمر بالريف الشرقي، جرت اشتباكات بين قوات النظام ومرتزقة داعش في محيط المحطة الثالثة وبئر الحفنة شرق وشمال شرقي مدينة تدمر وسط قصف متبادل بين الطرفين.

وفي درعا ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن منطقة بلدة الغارية الشرقية تعرضت لقصف بقذيفة من قبل قوات النظام، دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين خرقت قوات النظام الهدنة التي هي من أعلنتها في مدينة درعا، بقصف بعدة قذائف على مناطق سيطرة المجموعات المسلحة بالمدينة.

فيما ذكرت مجموعة مسلحة أنها أعطبت جرافة ودمرت سيارة دفع رباعي لقوات النظام السوري على الأوتوستراد الدولي دمشق – درعا، بالقرب من مدينة خربة غزالة.

وتعرضت بلدة الحسينية والجنبنة في الريف الغربي ومحيط بانوراما في المحيط الجنوبي ومحيط مطار ديرالزور العسكري لعدة غارات جوية.

(س أ/ش)