الاتصال | من نحن
ANHA

مكونات حسكة تشيع شهيدين إلى مثواهم الأخير

حسكة– شيع المئات من أهالي مدينة حسكة وريفها جثماني المقاتلين في صفوف وحدات حماية الشعب سردم حسكة ودلبرين حسكة، اللذين فقدا حياتهما خلال حملة غضب الفرات، إلى مثواهم الأخير بمقبرة الشهيد دجوار في قرية الداودية.

وتجمع المئات من أهالي مدينة حسكة وريفها من كافة المكونات، ومقاتلين وحدات حماية الشعب والمرأة أمام مركز مجلس عوائل الشهداء لتشييع جثامني الشهيدين في صفوف وحدات حماية الشعب سردم حسكة الاسم الحقيقي أيمن حسن، والمناضل دلبرين حسكة الاسم الحقيقي آلان بشار اللذين فقدا حياتهما في 4 نسيان الجاري أثناء مشاركتهم في حملة غضب الفرات.

وبعد أن استلم المشيعون جثماني الشهيدين، انطلق موكب التشيع الذي ضم المئات من السيارات والتي زينت بصور المناضلين وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة، صوب قرية الداودية.

وفي قرية الداودية حمل مقاتلو وحدات حماية الشعب جثماني المناضلين مرددين شعارات تمجد الشهداء متجهين نحو منصة مقبرة” الشهيد دجوار” حيث نظمت مراسم التشييع.

بدأت المراسم، بعرض عسكري قدمه مقاتلو وحدات حماية الشعب، وتلاها كلمة القيادي في وحدات حماية الشعب شيار دليل، حيث عزا ذوي المناضلين، وقال: “المناضلون الذين فقدوا حياتهم سلكوا درب الحرية وساروا على الطريق الذي أناره الشهيد الأممي عزيز عرب حتى وصلوا إلى مرتبة الشهادة”.

وفي نهاية حديثه جدد دليل، عهده بالسير على نهج المناضلين والدفاع عن كافة مكونات المنطقة.

وقالت عضوة مجلس عوائل الشهداء في مدينة حسكة صباح قاسم، في كلمة ألقتها خلال المراسم: “هؤلاء الشهداء ضحوا بحياتهم في سبيل تحرير وطننا سوريا من رجس الإرهاب المتمثل بمرتزقة داعش”.

وباسم حركة المجتمع الديمقراطي ألقاها، تحدث عضو الحركة محمد خلف، “لم أرفي العالم أجمع أن والدة الشهيد تزغرد وهي تسير في مراسم تشييع جثمان ابنها إلا في روج آفا وشمال سوريا، ولم نر أيضاً أن كافة المكونات تشارك في تشييع جثمان شهيد، إلا هنا في روج آفا وشمال سوريا، وهذا يؤكد أن الشعب يتبنى هؤلاء الشهداء وتضحياتهم، كما إنها تعبر عن مدى ارتباط الشعب بثورته المطالبة بالحرية والديمقراطية”.

وفي نهاية حديثه قال عضو حركة المجتمع الديمقراطي محمد خلف، أن شمال سويا تنعم بالحرية بفضل المناضلين، وتابع قائلاً: “مدينة حسكة مدينة أخوة الشعوب والتعايش المشترك تودع مناضلين بمراسم أشبه بالأعراس، وهذا أقل ما نقدمه لشهدائنا”.

وبعد الانتهاء من الكلمات قُرئت وثيقة الشهادة للشهيدين من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء إلهام بكر وسلمتها لذويهم.

ومن ثم وري جثمان المناضل آلان بشار الاسم الحركي دلبرين حسكة والمناضل أيمن حسين الاسم الحركي سردم حسكة الثرى وسط زغاريد الأمهات وشعارات التي تمجد مناضلي الحرية، وتحيي مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية.

(ر ب-آ إ

ANHA