الاتصال | من نحن
ANHA

مواطنون: الوحدة الوطنية الكردية بمثابة حلم وأمل للشعب الكردي

Video

أحمد سمير

قامشلو- قال أهالي مدينة قامشلو أن تحقيق الوحدة الوطنية بمثابة حلم وأمنية وأمل للشعب الكردي, وشددوا على ضرورة تشكيل جيش كردي موحد لحماية كردستان من المخاطر التي تهددها.

وكالة أنباء هاوار رصدت آراء أهالي مدينة قامشلو في إقليم الجزيرة الفيدرالي حول المساعي المبذولة لتحقيق الوحدة الوطنية، حيث دعت المواطنة الكردية نظام نوري جميع الأطراف الكردية لأن يكونوا يداً واحدة في أجزاء كردستان الأربعة, وأضافت نظام “كلما تعاونا وأصبحنا يداً واحدة سنزداد أكثر قوة وعزيمة وإصراراً من الناحية العسكرية على الأرض, في الوقت الذي نكون فيه متوحدين لن تستطيع أي قوة الوقوف في وجهنا”.

وتوجهت نظام  بالنداء إلى جميع الأطراف الكردية بعدم التطلع والانجرار وراء الخلافات الحزبية والمصالح والطموحات الشخصية, وطالبتهم بعدم السماح لضياع الفرصة التاريخية السانحة أمام الكرد، مؤكدة بأن الفرصة إن ضاعت من أيدي الكرد فلن تعود مرة أخرى.

وأشارت نظام إلى أن تحقيق الوحدة الوطنية الكردية سيخدم الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة, وشددت على ضرورة تشكيل جيش كردي موحد في حين تعرض أي جزء لكردستان لأي هجمة نكون مستعدين للدفاع عنها, وأن بتشكيل تلك القوة العسكرية لن يستطيع أي أحد الوقوف بوجه الكرد.

وبدوره أحمد حج محمد نوه بأن الوحدة الوطنية الكردية بمثابة حلم وأمنية وأمل للشعب الكردي, وقال بأنها ستؤلف قصيدة واسمها المحبة وهذه الوحدة ستتحقق بالوعي والمعرفة بين الأطراف.

وأكد حج محمد أنه “وبتحقيق الوحدة الوطنية سيكون الشعب الكردي قادراً بنفسه على توحيد الأجزاء الأربعة واحتضانها ضمن حدود موحدة, والوحدة ستكون شوكة في أعين الأعداء, اللذين لطالما يحاولون دائماً نشر التفرقة والكراهية بيننا”.

وقال حج محمد إن كردستان غنية بأرضها وبجبالها وخيراتها الباطنية لذلك دائماً السلطات المحتلة لكردستان يلفتون نظرهم إلى خيراتها ويحاولون نشر التفرقة بين أبناء الشعب الكردستاني.

ومن جانبه دعا محمد عبدي حسين الكرد في أجزاء كردستان الأربعة لأن يتحدوا نظراً للمرحلة الحساسة والمصيرية التي تمر بها المنطقة عامةً والشعب الكردي على وجه الخصوص.

وأوضح عبدي بأنه “رغم اختلافات أعدائنا إلا أنهم توحدوا علينا فأكبر مثال على ذلك إيران وتركيا اللذين اجتمعوا مع بعضهم قبل بضعة أسابيع على الكرد ولمنع حصولهم على حريتهم, وبالوقت الذي يعلن فيه إقليم كردستان الاستقلال والاستفتاء على إقليم كردستان رأينا كيف بعض الدول تهجمت على الاستفتاء على إقليم كردستان, لذلك لمنع ودحر المؤامرات التي تحاك ضدنا يتوجب علينا أن نتوحد”.

واختتم عبدي قائلاً “بحسب رأيي الشخصي, لطالما الكرد يدفعون الدماء مقابل تحرير أراضيهم من قبل المحتلين والمرتزقين, والعصابات التي نشأت في الآونة الأخيرة, وحللوا الدم الكردي, فبالأول والأخير الكرد سيحصلون على حقوقهم سواء كان في روج آفا أو باشور أو باكور أو روجهلات, وبتشكيل جيش كردي عسكري موحد سيكون للكرد قوى أكثر فاعلية على الأرض, وجميعنا نتمنى ذلك”.

(ج)

ANHA