الاتصال | من نحن
ANHA

هيئة الطاقة خلفت وراءها عاماً مثمراً بالإنجازات

هيلان جلال

كركي لكي- تعتبر هيئة الطاقة في مقاطعة الجزيرة من الهيئات الحيوية  نظراً للدور المنوط بها لجهة تأمين العديد من العناصر الحياتية الضرورية مثل الوقود والغاز والكهرباء وخدمة الهاتف. هيئة الطاقة وعلى لسان المسؤولين فيها أنجزت خلال العام المنصرم العديد من الأعمال والمشاريع المهمة، وتسعى إلى مواصلة جهودها لخدمة المواطنين.

وأنجزت هيئة الطاقة في مقاطعة الجزيرة من خلال إداراتها المختلفة جملة من المشاريع والإنجاز على صعيد تأمين مشتقات النفط والغاز وتأمين الكهرباء وصيانة الشبكات والمحطات وكذلك على صعيد تعزيز الهيكلية التنظيمية للهيئة.

تعزيز الهيكلية التنظيمية

منذ بداية عام 2016 دأبت هيئة الطاقة على تعزيز هيكلتها التنظيمية بما يضمن سلاسة سير العمل وتقسيم المهام بين المكاتب والإدارات، وشملت الجهود التنظيمية تعديل النظام الداخلي للهيئة من خلال الاستفادة من تجارب العديد من الدول وكذلك بما يتناسب مع ميثاق العقد الاجتماعي وظروف مقاطعة الجزيرة. وذلك بحسب الرئيس المشترك للهيئة عبد الكريم ملك.

وتم تشكيل ثلاث إدارات عامة لهيئة الطاقة، وهي الإدارة العامة للكهرباء، الإدارة العامة للنفط والغاز والإدارة العامة للاتصالات. كما  تم وضع مسودة قانون قمع المخالفات الكهربائية وقد صدر عن المجلس التشريعي بتصديق من الحاكمية المشتركة بالقانون رقم /16/ لعام 2016.

تم تفعيل مكتب المرأة  في الهيئة ويتولى هذا المكتب مهام التدريب الفكري لموظفات الهيئة ومتابعة مشاكلهن إضافة للقيام بنشاطات أخرى.  تم فتح مستودع مركزي في الهيئة وتشكيل لجنة مشتريات خاصة بالهيئة وتفعيل مكتب الأرشيف في الهيئة وتعيين المسؤول المالي في الهيئة وكذلك تفعيل مكتب مراقبة الدوام بعد أن كان الديوان يقوم بهذه المهمة.

10 آلاف أسطوانة غاز يومياً

المدير العام لدائرة النفط والغاز في هيئة الطاقة محمد خير محمد قال إن الدائرة تشرف على قطاعي النفط والغاز ويشمل عملها الإشراف على تشغيل وصيانة آبار النفط وكذلك الإشراف على معمل الغاز “معمل الغاز يعمل بحمولة متفاوتة تتوقف على كمية الغاز المرافق الواردة من المحطات النفطية فعندما تكون الآبار العاملة بعدد محدد تكون الحمولة الوسطية 50% وتعبأ وسطيا وبشكل يومي 4000-5000 اسطوانة غاز. أما حين تكون أعداد الأبار العاملة كبيرة يعمل المعمل بمحمولة أعظمية 100% وعندها تعبأ يوميا أكثر من 10000اسطوانة غاز”.

كما أشرفت الإدارة خلال العام المنصرم على صيانة معمل الغاز ومتابعة عملية انتاج النفط والغاز من حيث الوقوف على الآبار وأعطالها الدورية والتنسيق الدائم بين المحطات النفطية والغازية ومحطة المعالجة في كرزيرو ومعمل الغاز والعنفات التي تعمل على الغاز المرافق الخارج من معمل الغاز والغاز الحر.

أكاديميات لرفد قطاع الغاز والنفط والكهرباء بالكوادر الفنية

المدير العام لدائرة النفط والغاز في هيئة الطاقة محمد خير محمد أشار أيضاً إلى أن الهيئة تعاني من نقص الكادر الفني ولتلافي هذا النقص بادرت الهيئة خلال العام المنصرم إلى افتتاح أكاديمية الطاقة لإعداد وتأهيل كوادر هندسية وفنية في قطاعات النفط والغاز والكهرباء والميكانيك وتم تنظيم 3 دورات تدريبية وفرز المتخرجين إلى مراكز العمل في الرميلان والمحطات والعنفات وكر زيرو كي لملئ الشواغر واكتساب الخبرة من الكادر القديم الذي هو على أبواب التقاعد. محمد خير نوه أيضاً إلى أن الهيئة تعاني من نقص في الآليات وقطع الغيار.

الإدارة العامة للكهرباء

المدير العام للإدارة العامة للكهرباء أكرم سليمان قال أن هيئة الطاقة وضعت بصمة مميزة خلال عام  2016 وبشكل خاص في قطاع الكهرباء الذي يعتبر عصب الحياة في الوقت الراهن وفي جميع الأوقات.

تشرف الإدارة العامة للكهرباء في مقاطعة الجزيرة على توليد الطاقة الكهربائية في منشاة توليد السويدية والتي تبلغ عدد العنفات العاملة حاليا /3/ عنفات ويبلغ متوسط التوليد الساعي لكل منشأة بحوالي /h/MW60/ وكذلك طاقة الكهرباء المولدة في سد تشرين، علما أن كميات الطاقة الواردة منها تعتمد على كميات الماء الواردة من الجانب التركي وهذا يختلف بين فصول السنة.

وتشرف على نقل الطاقة الكهربائية المولدة من محطات التوليد عبر خطوط نقل الطاقة الكهربائية ذات التوترات المختلفةKv  (66-230) الى محطات تحويل وتوزيع الطاقة المتواجدة على كامل جغرافية المقاطعة علماً بأن عدد محطات التحويل في المقاطعة تبلغ /21/ محطة .

بالإضافة على إشرافها على توزيع الطاقة من محطات التحويل إلى المشتركين عبر خطوط Kv(4.0-20) وبذلك يصل التيار الكهربائي إلى جميع مشتركي المقاطعة.

وبحسب سليمان فإن الإدارة العامة للكهرباء أنجزت جملة أعمال ومشاريع منها افتتاح 4 مراكز جديدة للكهرباء في مدنية حسكة، تل حميس، تل تمر وسري كانيه ليبلغ عدد المراكز في مقاطعة الجزيرة 12 مركزاً. إضافة إلى تعيين موظفيين مختصيين من مهندسيين وفنيين وعمال إداريين وجباة البالغ عددهم /90/ موظفا وتوزيعهم على مؤسسات ومحطات الكهرباء. إنشاء ورشة لصيانة المحولات الكهربائية وبمختلف الاستطاعات في مبنى هيئة الطاقة وتحت إشرافها المباشر وقامت الورشة بصيانة /36/محولة بقيمة تقديرية /150000/ دولار. توزيع محولات كهربائية جديدة على مدن وقرى المقاطعة والبالغ عددها /62/ محولة بقيمة إجمالية تقدر بحوالي /375000/ دولار.

كما أوصلت الإدارة التيار الكهرباء إلى العديد من المدن والبلدات المحررة وهي  بلدة تل حميس وقراها البالغة عددها /362/قرية بكلفة إجمالية تقدر بحوالي /75000/ دولار. بلدة الشدادي وقراها البالغة عددها /290/قرية بكلفة تقدر بحوالي /44000/ دولار . بلدة تل حلف وقراها البالغة عددها /97/ قرية بكلفة إجمالية تقدر بحوالي /25000/ دولار. بلدة مبروكة وقراها البالغة عددها /86/ قرية بكلفة إجمالية تقدر بحوالي /30000/ دولار. بلدة الهول وقراها البالغة عددها /140/ قرية بكلفة إجمالية تقدر بحوالي /18000/ دولار.  بلدة جزعة وقراها البالغة عددها /42/ قرية بكلفة إجمالية تقدر بحوالي /15000/ دولار.

دعم مقاطعة كوباني، ومد خطوط للمؤسسات الحكومية والعسكرية

كما أرسلت الإدارة ورشات صيانة كهربائية إلى مقاطعة كوباني وقامت بصيانة وإدخال محاطاتها بالخدمة وهي (محطة كوباني، محطة كري سبي، محطة صرين ومحطة الكنطري ) وكذلك القيام بجولات صيانة دورية لهذه المحطات.

وبعد تحرير سد روج آفا قامت ورشات الصيانة بالكشف على الأجزاء الفنية الكهربائية لسد روج آفا وهي (العنفات المائية، محطات التحويل، خطوط النقل) وكذلك قامت الورشات بصيانة وإعادة التأهيل الشبكة الكهربائية ذات التوتر 230Kv الواصلة بين سد روج آفا ومحطة مبروكة وذلك بتركيب /24/ برج /30 Kv2/ للخط وتأهيل محطة تحويل مبروكة الرئيسية 230Kv لكي تستطيع استقبال الطاقة الكهربائية المولدة من سد روج آفا وتوزيعها على مقاطعة الجزيرة.

قامت الورشات بتنفيذ شبكات توتر متوسط /20Kv/ للجهات والمؤسسات العسكرية والحكومية بطول Km/645/ بقيمة تقدر بحوالي /421000/ دولار وكذلك قيام ورشات الطوارىء بصيانة أعطال فردية والبالغ عددها /183506/ عطل في كافة مدن المقاطعة وكذلك توصيل التيار الكهربائي لـ /1852/ مشترك جديد بالطاقة الكهربائية في كافة أنحاء المقاطعة. إعادة تأهيل محطة تحويل الدرباسية بعد خروجها عن الخدمة لمدة/9/ تسعة أيام نتيجة تعرضها لحريق بسبب عطل فني كهربائي. القيام بمتابعة صيانة مجموعات توليد الطاقة الكهربائية التي تعمل على الديزل في مدن درباسية وعامودا ومحطة ضخ مياه الهلالية والقيام بالصيانة الدورية لكافة مراكز التحويل /20-0.4/Kv لمدن وبلدات المقاطعة بالإضافة للقيام بصيانة شبكة التوتر المنخفضKv0.4 في المقاطعة.

تركيب 489 خط هاتف جديد في المقاطعة

بعد إلغاء هيئة الاتصالات في مقاطعة الجزيرة وإلحاق مكتب الاتصالات بهيئة الطاقة، بدأ المكتب أعماله بتعيين مشرفين من قبلها في دوائر الاتصالات في المقاطعة.

الإدارية في الإدارة العامة للاتصالات هيليجان ابراهيم قالت بهذا الصدد “إن ما يهم المواطن هو ما يهمنا بالدرجة الأولى وكل مساعينا تصب في هذا الصدد، فأي عمل نقوم به وأي اتفاق نبرمه لا بد أن يحاكي الطبقة العظمى من المجتمع لذلك كانت كل مساعي الإدارة العامة للاتصالات أن تكون على تواصل دائم ومستمر مع المواطن ومن هذا الباب قمنا بوضع من يتابع أمور الاتصالات في كل مدينة ويكون على تماس مباشر مع طلبات ومشاكل المواطنين للوقوف عليها”.

وتشمل أعمال الإدارة العامة للاتصالات صيانة خطوط وكابلات الهاتف، تركيب خطوط جديدة. وقالت هيليجان ابراهيم حول أعمال الإدارة ” قام موظفو الإدارة العامة للاتصالات بالكثير من أعمال الصيانة للخطوط والكوابل الهاتفية بالإضافة إلى تركيب خطوط جديدة ضمن كافة مراكز الاتصالات في مدن مقاطعة الجزيرة ومن تلك الأعمال المنجزة على سبيل المثال تركيب 489 خط جديد، نقل 128 خط وصيانة 1213 خط هاتف.”

وكذلك تم التوصل الى اتفاق مع شركة مختصة بالاتصالات لإعادة تفعيل خدمة الانترنيت عبر بوابات الـ ADSL الموجودة ضمن مدينتي الحسكة وقامشلو.”

وحرصاً من دائرة الاتصالات على ما تبذله قوى الأمن الداخلي قامت الإدارة العامة للاتصالات بحملة لتخديم حواجزهم بخدمة الهاتف الأرضي وذلك بتقنيات مختلفة سلكية أو بتقنيات الترددات العالية جداً CDMA

وبالتنسيق مع الإدارة العامة للكهرباء قامت إدارة الاتصالات بتخديم عدد من محطات الكهرباء بخدمة الهاتف الأرضي إما سلكيا أو باستخدام تقنية الترددات العالية جدا . CDMA إضافة إلى تركيب العديد من المقاسم الهاتفية لتخديم مراكز ومؤسسات الإدارة الذاتية.

الرئاسة المشتركة لهيئة الطاقة في مقاطعة الجزيرة وكذلك المسؤولين في الدوائر التابعة لها أكدوا استعدادهم لأداء مهامهم بما يضمن تأمين الخدمات اللازمة للمواطنين. كما ناشدوا الأهالي الالتزام بالقوانين واللوائح وبشكل خاص فيما يتعلق بالاستجرار غير القانوني للكهرباء وكذلك الالتزام بقوانين الجباية ودفع المترتبات المالية.

(ك)

ANHA