الاتصال | من نحن
ANHA

ورشة منظفات لتنمية وتطوير اقتصاد النساء في حلب الشرقية

سوزدار وقاص

حلب– بهدف تطوير اقتصاد المرأة وتمكين ذاتها، سعت عضوات رابطة المرأة للتدريب والتوعية في حي بعيدين بأحياء حلب الشرقية المساهمة لافتتاح مشروع لتصنيع مواد التنظيف، وذلك لتوفير فرص عمل للنساء.

وبعد افتتاح رابطة المرأة للتدريب والتوعية في أحياء حلب الشرقية المحررة سعت رابطة المرأة إلى تطوير اقتصاد المرأة وتوفير فرص العمل لأكبر عدد ممكن من نساء في الأحياء الشرقية للواتي مررن بأصعب الظروف في ظل سيطرة المرتزقة وذلك عن طريق افتتاح مشروع صغير عبارة عن ورشة عمل لتصنيع مواد المنظفات.

وتعمل في ورشة المنظفات 4 نساء، فيما يبدأن العمل في كل يوم من الساعة 9,00صباحاً حتى 14,00 ظهراً، في حين باشرت الورشة بالعمل منذ 15يوم.

وتعتمد ألية العمل في الورشة التي تم افتتاحها على صنع المنظفات بالطرق اليدوية البسيطة حيث يستعملون الأواني البلاستيكية وغسالة لخلط المكونات والمواد السائلة، حيث يصنعون بالدرجة الأولى مواد مثل الكلور، سائل الجلي، بلسم الشعر، شامبو وكريم مطري لليدين كما ومن المفترض أن يعملوا في الفترة المقبلة على تصنيع معطر الجو.

وإن العاملات تعملن على صنع مواد التنظيف وأنواع المعطرات والشامبو من خلال خلط المواد الكيميائية وتحريك تلك المواد السائلة ضمن الأواني البلاستيكية الكبيرة حتى يحصلن على المواصفات المطلوبة، أما بالنسبة لصنع البلسم فتلجأ العاملات إلى غليها على الغاز حتى الذوبان وانحلال المواد لتصبح سائلة وطرية، ومن أغلب المواد الأساسية التي يستخدمنها هو حمض الفوسفور، ديكسابون وسوائل الصوديوم والعطورات، ويتم في المرحلة الأخيرة تعبئتها ضمن أكياس من النايلون متوسطة الحجم.

وتبلغ كمية الإنتاج للمنظفات حوالي 100 كغ أسبوعياً ويتم بيعها للمحلات والأسواق في حين يباع سعر الكيلو الواحد من تلك المواد بـ 150 ل.س، أي أقل من سعر الأسواق.

وبهذا الصدد قالت مسؤولة الورشة وعضوة رابطة المرأة مروى قوريلي، بأن هدفهم من افتتاح الورشة، تطوير اقتصاد وذاتية المرأة نحو الأفضل، ومحاولة كسر قواعد الحصار على المرأة للتخفيف من معاناتها ولتتمكن من العمل.

وناشدت كافة نساء الأحياء الشرقية، أن يلجؤوا إلى رابطة المرأة وأن يساهموا بمشاريع أكبر لتتمكن كل امرأة من مساعدة نفسها.

وبدروها، أشارت العاملة في الورشة غدير زياد دياري، بأنهن سيعتمدن على ذاتهن وإرادتهن في إدارة العمل وتمكين قّوتهن الاقتصادية.

(ل)

ANHA