الحسكة

نظم اتحاد شبيبة روج آفا بمقاطعة الحسكة في إقليم الجزيرة، مسيرة ليلية بالمشاعل في ناحية تل تمر، شارك فيها الشبيبة من مختلف المناطق في المقاطعة، تنديداً بالمؤامرة الدولية التي استهدفت الشعب الكردي في شخص قائدها أوجلان.

وتأتي هذه المسيرة في سياق الفعاليات التي تنظم في شمال سوريا، بحلول الذكرى السنوية العشرين لمؤامرة 9 تشرين الأول عام 1998، وذلك بعد خروج أوجلان من سوريا واستمرت حتى اعتقاله في الـ 15 من شباط عام 1999.

وانطلقت المسيرة من أمام مركز اتحاد شبيبة روج آفا في ناحية تل تمر، وجابت العديد من الاحياء حتى الوصول إلى حي "الشهيدة جيندا روناهي"، وسط أطلاق الشبيبة الهتافات التي نددت بالمؤامرة وطالبة بحرية أوجلان.

كما رفع الشبيبة يافطة رسم عليها صورة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وكتبت بجانبها عبارة باللغتين الكردية والعربية "بمقاومة إمرالي سنمزق الاحتلال".

وبعد توقف المسيرة في حي "الشهيدة جيندا روناهي"، قرأت عضوة اتحاد شبيبة روج آفا لافا معمي بياناً صادراً عن الاتحاد، بينّت فيها بأن العزلة المشددة التي يمر بها أوجلان في إيمرالي منذ 4 سنوات، أمر مناف لجميع الحقوق والأعراف الدولية الخاصة بحقوق الانسان.

وأشارت لافا، أن الدولة التركية الفاشية تحاول أبعاد شعوب المنطقة عن فكر وفلسفة أوجلان التي يرى من خلالها هذه الشعوب فكره طوق نجاة للوصول إلى الحرية.

ونوهت، بأنهم كشبيبة سيتحولون لكتلة من النار حول قائدهم وسيناضلون إلى أخر رمق حتى الوصول إلى حريته.

ومن ثم أشعل الشبيبة النار وأحراق صورة أردوغان، ليعقدوا بعدها حلقات الدبكة على وقع الأغاني الشعبية حول النار.

(د د/د ج)

ANHA