التونسيون من أمام البرلمان يطالبون باستقالة الغنوشي

وصل محتجون تونسيون إلى محيط البرلمان للمطالبة بسحب الثقة من رئيس مجلس النواب زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، وذلك في وقت يعقد المجلس جلسة لمنح الثقة للتعديل الحكومي.

ويشهد محيط مجلس النواب، منذ ساعات الصباح الأولى، تعزيزات أمنية مشددة، حضرت فيها مدرعات بعدد كبير في استعدادات فرضها وزير الداخلية بالنيابة رئيس الحكومة هشام المشيشي.

وندد المحتجون بإيقاف قصّر ومدنيين في الاحتجاجات التي عرفتها تونس مؤخرًا، مطالبين بالإفراج الفوري عنهم.

وحمّل المحتجون النظام السياسي مسؤولية ما آلت إليه الأمور، وطالبوا بحقوقهم في العمل والكرامة ورددوا عبارات ضد حركة النهضة التي ورطت تونس وفق تعبيرهم في الإفلاس.

وهتف الآلاف أمام البرلمان قائلين: "يا غنوشي يا عميل هز مشّيشك واستقيل".

وتتزامن الاحتجاجات مع جلسة للبرلمان للمصادقة على التعديل الوزاري المقدم من رئيس الحكومة هشام المشيشي.

وتسود الجلسة أجواء مشحونة بين أحزاب المعارضة (التيار الديمقراطي وحركة الشعب والدستوري الحر) والأحزاب الداعمة للحكومة (قلب تونس وحزب النهضة وائتلاف الكرامة).

(أ ع)


إقرأ أيضاً