قامشلو

شيع، اليوم، المئات من أهالي مدينة قامشلو جثمان القيادي ضمن صفوف مجلس منبج العسكري أبو صياح الذي استشهد في الخامس من شهر كانون الأول الجاري، أثناء خوض المعارك ضد مرتزقة داعش ضمن معركة دحر الإرهاب لتحرير منطقة هجين شرق نهر الفرات.

وتوافد الأهالي إلى مزار الشهيد دليل ساروخان بحي العنترية للمشاركة في تشيع القيادي في صفوف مجلس منبج العسكري أبو صياح الاسم الحقيقي خليل عبيد، وحضر المراسم الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي غريب حسو، ومستشار الشؤون المدنية لدى القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية ريزان كلو.

واستلم رفاق الشهيد في السلاح، نعش الشهيد من أمام مزار الشهيد دليل ساروخان وتوجهوا به نحو منصة المزار لتقديم مراسم له، واستقبل أهالي المدينة جثمان الشهيد بحفاوة وسط ترديدهم الشعارات التي تمجد الشهداء، وسط ترديد الأمهات الزغاريد.

بدأت المراسم بتقديم رفاق الشهيد من مقاتلي وحدات حماية الشعب عرضاً عسكرياً، والوقوف دقيقة صمت. بعدها ألقيت العديد من الكلمات.

الرئيسة المشتركة لهيئة المالية في إقليم الجزيرة رمزية محمد طلبت الصبر والسلوان لذوي الشهيد القيادي أبو صياح، وباركت انضمامهم إلى مجلس عوائل الشهداء.

وبينت رمزية "منذ بداية الثورة في روج آفا تعرض شعبنا في تل عران وتل حاصل لهجمات كبيرة وحتى يومنا هذا تلك الهجمات مستمرة وما زالت تلك المنطقة محاصرة سواء أن كان من المرتزقة أو النظام".

وقالت رمزية "اليوم نواري أبن تل عران في قامشلو، أنه لفخرٌ كبير بالنسبة لنا، وهذا يثبت أن تلاحم شعب مناطق شمال وشرق سوريا يزداد عبر تضحيات الشهداء، لذلك لا أحد يستطيع أن يقطع صلة الوصل بين شعبنا".

مستشار الشؤون المدنية لدى قوات سوريا الديمقراطية ريزان كلو قال "عاهدنا شعبنا أن ننظف جميع مدن وبلدات وقرى شمال وشرق سوريا من الإرهاب، نحن على عهدنا مع شعبنا لدحر مرتزقة داعش. قريباً ستزف قوات سوريا الديمقراطية بشرى تحرير بلدة هجين التي تحاصرت فيها المرتزقة، لشعبنا في هجين وشمال وشرق سوريا".

العضو في مجلس منبج العسكري، تركماني يلماز، قال "في كل يوم نزف عريساً جديداً، من شبابنا وشاباتنا الذين وهبوا أرواحهم فداءً للوطن وبزغاريد الأمهات نحملهم على أكتافنا بكل عز وشموخ".

ونوه يلماز "نزف بشرى الانتصار على أعداء الإنسانية، وبينما نزف أبطالاً وبطلات ونحقق انتصاراً تلو الآخر على الإرهاب، الإرهاب الذي عاث في الأرض فساداً".

بعد الانتهاء من الكلمات قرأ العضو في مجلس عوائل الشهداء زيور شيخموس وثيقة الشهيد القيادي أبو صياح وسلمها لذويه.

وفي الختام ووسط ترديد الشعارات وزغاريد الأمهات رفع رفيق الشهيد في السلاح نعش الشهيد أبو صياح على أكتافهم ليواروه الثرى في مزار الشهيد دليل ساروخان في حي العنترية بمدينة قامشلو.

والجدير بالذكر أن مراسم العزاء أبو صياح ستقام يوم غد في حي الهلالية بمدينة قامشلو، الساعة 10 صباحاً.

والتحق القيادي أبو صياح في بداية الثورة في روج آفا إلى القوات العسكرية، وشارك في الكثير من الحملات في شمال وشرق سوريا ضد المرتزقة والمحتلين، يقول رفاقه أن الجبهات تشهد على بطولاته وشجاعته في القتال.

(أس - ب ر/ن ح)

ANHA