أردوغان يستمر بقمع معارضيه وأمر باعتقال 124 شخصاً في الجيش

يستمر رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، بتصفية خصومه بحجة ضلوعهم في محاولة الانقلاب الفاشلة، حيث أمر ممثلو الادعاء باعتقال 124 شخصاً في الجيش.

مركز الأخبار

وقالت وسائل إعلامية تركية أن ممثلي الادعاء أمروا باعتقال 124 شخصاً من داخل الجيش التركي، تحت ذريعة الاشتباه بانتمائهم إلى جماعة فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية والذي يتهمه أردوغان بالوقوف خلف محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز 2016 الأمر الذي ينفيه غولن.

ويأتي أمر الاعتقال هذا مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية المزمع إجراؤها في 24 حزيران الجاري.

ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة أعلن أردوغان حالة الطوارئ في البلاد، وتم تجديدها 7 مرات حتى الآن، ويستخدم أردوغان حالة الطوارئ لقمع معارضيه بعد أن أجرى استفتاءً لتحويل النظام في البلاد من برلماني إلى رئاسي يجمع كل السلطات في يد الرئيس.

وقال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في آذار أن تركيا اعتقلت 160 ألف شخص وفصلت عدداً مماثلاً من العاملين بالحكومة منذ محاولة الانقلاب، منهم أكثر من 50 ألفاً وجهت إليهم اتهامات رسمية وظلوا في السجن أثناء محاكمتهم.

(ح)


إقرأ أيضاً