الحسكة

حضر الاجتماع الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر ونائب الرئاسة المشتركة للهيئة التنفيذية حكمت حبيب، بالإضافة إلى العشرات من مثقفي وساسيي ناحية الدرباسية.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، بعدها تحدث نائب الرئاسة المشتركة للهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب قال "في البداية نرحب بجميع الحضور، نحن هنا لنوضح آخر المستجدات في الأزمة السورية، كما أن هذا اللقاء يأتي بعد عقد مجلس سوريا الديمقراطية مؤتمره الثالث".

من جهة أخرى تحدثت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر فقالت هدفنا من عقد هذا الاجتماع هو أن نضعكم بالصورة الصحيحة والشفافة للمستجدات في الأزمة السورية، وتابعت "وخاصةً نحن كمجلس سوريا الديمقراطية سنوضح بشكل أكبر رؤيتنا السياسية للأزمة السورية والخطوات التي سنعمل عليها بعد عقد مؤتمرها الثالث".

وأشارت أمينة عمر" أن جميع الدول المتدخلة في الأزمة السورية، تسعى لحل الأزمة وفقاً لمصالحها، حتى أن هذه الدول لا تريد أن تحل الأزمة السورية، لأنها لا ترى مصلحتها في الأزمة، بل في إطالتها، ما يسمى المعارضة الآن أصبحت رهينة لدول إقليمية، وداعش باتت قاب قوسين أو أدنى من الانتهاء".

وتطرقت أمينة إلى الوضع في إدلب الذي يعتبر الأسخن حالياً، وتابعت "هناك فصائل إرهابية في إدلب، هذه الفصائل قد تنتهي بسبب انتهاء وظيفتها، تركيا الآن تدعم الإرهاب في سوريا واحتلت مساحات من سوريا، لذلك الأزمة تتعقد يوماً بعد يوم، الدول تقول بأنه في حال حدوث حرب في إدلب، فقد تحدث كارثة إنسانية، لكن تناسوا أن عفرين تدمرت وخرج منها مئات الآلاف من المدنيين".

وأكدت أمينة عمر أن من أهداف مجلس سوريا الديمقراطية هو تحرير عفرين  وكافة المناطق التي احتلتها دولة الاحتلال التركي.

وأنهت أمينة عمر حديثها بالقول أن الشعب السوري هو شعب قادر على إدارة نفسه بنفسه ولا يوجد حل للأزمة السورية إلا عن طرق الشعب السوري. 

(كروب/ن ح)

ANHA