دير الزور

حضر مراسم استذكار الشهيد مروان الفتيح والذكرى السنوية الأولى لتشكيل المجلس التشريعي لدير الزور، الرئاسة المشتركة لمجلس دير الزور المدني، وممثلون عن ديوان العدالة الاجتماعية، ودار المرأة في الجزرة، وحزب سوريا المستقبل، وأعضاء المجالس والكومينات بريف دير الزور الغربي، بالإضافة إلى ذوي الشهيد مروان الفتيح وأصدقائه.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، ثم تحدث باسم الهيئة الرئاسية للمجلس التشريعي لشمال وشرق سوريا فريد عطية  وقال "تشكيل المجلس وأعماله هي رسالة واضحة للأعداء، كان للشهيد مروان دور بارز في المجلس وفي دير الزور أيضاً، مروان دوّن اسمه على صفحات التاريخ، علينا أن نتوحد أمام الظروف الحالية التي تمر بها البلاد".

تلتها كلمة للرئيس المشترك لمجلس دير الزور المدني غسان اليوسف والذي قال "الشهيد مروان هو من أسس هذا المجلس، قدمنا شهداء لمشروعنا ومستمرون بالنضال لأجل شعبنا".

بعدها تحدث أحد أقرباء الشهيد مروان الفيتح باسم عائلته وقال "نحن كعائلة الشهيد نشكركم ونحثكم على السعي بشكل جاهد وفعّال بالسير على خطى الشهيد مروان وجميع الشهداء".

كما تخللت المراسم العديد من الكلمات، منها كلمة باسم المجلس التشريعي لدير الزور ألقاها نائب الرئاسة خلف الأسعد، كلمة باسم لجان المجلس ألقاها محمد الرجب، وكلمة باسم  دار المرأة، ألقتها حسينة العيفان وباسم حزب سوريا المستقبل الإداري في الحزب هاني العيفان.

وجاء في مجمل الكلمات أهمية المضي على درب الشهيد مروان الفتيح وجميع الشهداء، والحفاظ على مكتسبات شمال وشرق سوريا.

وفي السياق وردت عدة برقيات من المجالس والبلديات والمؤسسات المدنية، باركت مرور سنة على تشكل المجلس التشريعي وأحيت ذكرى استشهاد مروان الفتيح.

هذا وقد اغتالت مجموعات مسلحة مجهولة لم تعرف هويتها الرئيس المشترك للمجلس التشريعي للإدارة المدنية في دير الزور مروان الفتيح أثناء عودته من العمل يوم الـ 29 من شهر كانون الأول على طريق دير الزور - الحسكة.

يشار إلى أن الشهيد مروان الفتيح ولد في دير الزور عام 1977 ضمن عائلة ضعيفة اقتصادياً، ورغم الضيق الذي مر به، تخرج من الجامعة كمهندس ميكانيك، وكان قد ساهم بشكل كبير في تشكيل مجلس دير الزور المدني.

(ف ف/س)

ANHA