قامشلو

 انطلقت اليوم فعاليات المؤتمر الثاني للاتحاد النسائي السرياني تحت شعار " عصر المرأة هو عصر الحضارة الديمقراطية " بمشاركة  250 مشاركة بالإضافة إلى وفود نسائية مثلت  العديد من المؤسسات المدنية ، وخلال المؤتمر ألقيت العديد من الكلمات من قبل إداريات الاتحاد النسائي السرياني ومجلس المرأة السورية ومنظمات ومؤسسات المجتمع المدني .

المؤتمر شهد مناقشات واسعة على النظام الداخلي الخاص بالاتحاد النسائي السرياني إضافة لتعديل بنود مهمة ضمنه، وتمخض عن المؤتمر تشكيل مجلس إداري يضمن 40 عضوة، كما وتم انتخاب سهام قريو كرئيسة للاتحاد النسائي السرياني .

فعاليات المؤتمر انتهت بإصدار بيان ختامي جاء في نصه:

"استطاعت المرأة من خلال عام 2005 وبعد انعقاد المؤتمر التأسيس بـ20-7-2013 وخلال الأزمة السوريا أن تتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقها فأظهرت أصالتها وإرادتها القوية بالوقوف وقفة صمود وتحدي الصعوبات والعقبات التي واجهتاها ودخلت بكافة المجالات وشاركت بالإدارة الذاتية الديمقراطية ومثلت المرأة السريانية في المحافل الدولية في المؤتمرات الداخلية وكتبت العقد الاجتماعي في الإدارة الذاتية الديمقراطية.

عقد المؤتمر بمشاركة 250 عضوة، تم عرض الأعمال التي قاموا بها خلال سنوات الماضية وتم قراءة النظام الداخلي والتعديل عليها ونقاش الوضع التنظيمي، وانتخاب عضوات مجلس الإدارة ومسؤولة عن الاتحاد النسائي السرياني".

وانتهى المؤتمر  باتخاذ  جملة من القرارات:

-تطوير العلاقات مع المنظمات النسائية والناشطات السياسيات بين جميع المكونات.

-توعية وتطوير وتنظيم وتدريب المرأة بمخيمات " تثقيفاً وتعليمياً وفكرياً".

-إحداث مكتب دراسات استراتيجية للبحث في قضايا المرأة.

-تنظيم المرأة وتوعيتها للدفاع قضيتها وقضية شعبها.

-خلق منظمات اجتماعية وحقوقية وتعليمية للدفاع عن حقوق المرأة.

-زيادة نسية تمثيل المرأة في مؤسسات الادارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشر ق سوريا.

-العمل على الرئاسة المشتركة في كافة المؤسسات ولإدارة.

-العمل مع المنظمات النسائية الأخرى من كافة المكونات لزيادة العلاقات بين المرأة وأخد دورها لتكوين مجتمع ديمقراطي حر.

(س ع-ش أ/سـ)

ANHA