عدي الأحمد – محمد العرب / الطبقة

ونظراً للإقبال الكثيف من قبل المواطنين الذين يستعدون للاحتفال بعيدهم الثاني بعد تحرير المدينة، قام التجار وأصحاب المحال التجارية على فتح محلاتهم حتى ساعات متأخرة من بعد منتصف الليل بغية تلبية طلبات المواطنين وتأمين مستلزماتهم.

ويشهد السوق المركزي في الطبقة انتشاراً لقوى الأمن الداخلي وقوى النجدة وفرق الطوارئ والإسعاف على مدار الساعة من خلال الدوريات المسيرة والدوريات الراجلة في الشوارع بالإضافة للحواجز الثابتة على مفارق الطرق الرئيسية والفرعية، وذلك بهدف تأمين الحماية اللازمة للمواطنين وحرصاً على راحتهم أثناء جولاتهم في السوق.

إضافة إلى أن أصحاب المحال التجارية  قاموا بتزويد محالهم بكافة المستلزمات من مختلف الأنواع وبأسعار متفاوتة حيث تشغل محال الألبسة والأحذية النسبة الأكبر من الازدحام خصوصاً للعائلات التي تسعى لشراء ملابس العيد للأطفال، في حين شهدت محال الأكسسوار والعطورات إقبالاً جيداً بالإضافة للجزء الأهم وهو شراء حلويات العيد التي تعتبر الرمز الجوهري للاحتفال بالعيد.

وتتنافس المحال التجارية في عروضها وتخفيضاتها المتنوعة وبنسب مختلفة سعياً منها لجذب أكبر عدد من الزبائن، الذين بدورهم يسارعون للاستفادة من هذه العروض المختلفة حيث تعد فرصة للمستهلكين والتجار.

ويشار أن الحركة التجارية في الأسواق بدأت بالتزايد بشكل تدريجي منذ حلول العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك وخاصة في الفترة التي تعقب صلاة التراويح وحتى ساعات متأخرة من الليل.

(آ أ)

ANHA