قامشلو

افتتح باب النقاش أمام الحضور في منتدى الجامعات تحت شعار " جامعة حرة ديمقراطية" لطرح آراءهم حول تطوير التعليم إلى درجة كبيرة. بعد الانتهاء من الأبحاث التي ألقاها 3 باحثين من أساتذة جامعات روج آفا.

ومحور نقاشاتهم كانت على الشكل التالي:

هل تمكنا من الوصول إلى هدفنا في مدخلات ومخرجات التعليم لأكاديميات روج آفا وشمال سوريا؟، وهل وصلنا إلى المستوى المطلوب في جميع مجالاتنا؟.

كما وركزت النقاشات حول موضوع إلغاء الامتحانات، وطرح فكرة النقاشات بدلاً عن الامتحانات، وقالوا :"إذا تم إلغاء الامتحانات في الجامعات، هل ستتم النقاشات على مستوى عالي؟. وهل هناك مسؤولية أمام أي مشاكل تحل أمامهم وأمام الإدارة من جهة النتائج؟".

وركزت أبرزَ النقاشات حول الامتحانات عن وجود نظام الامتحانات في الجامعات العالمي، ولكن بأي شكل ستسير هذه الامتحانات، وأوضحوا لضرورة البحث عن كيفية آلية سير الامتحانات في روج آفا، والاستفادة من التجارب العالمية وتطبيقها في جامعات روج آفا والاستفادة منهم نظرياً وعملياً.

وعن الذهنية السلطوية التي قيدت في أذهان المدرسين، أوضح  المجتمعون لضرورة وجود نظام النقاش في الأكاديميات بشكل جيد ومنظم، ولكن إلى الآن لم يتمكن الأساتذة من التخلص من الذهنية التعليمية القديمة، ولم يتحرروا من تلك الأفكار التي زُرعت في عقولهم.

وبيّنوا أن المعرفة والتعليم لهما ضلعان، (التجربة والنظرية) كلاهما يكمل البعض، ولا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض، لذا يستوجب  إيجاد آلية للتوازن بينهما، حتى يتمكنوا من بناء جامعات ناجحة وذات مستوى معرفي عالي.

وشدد الحضور بأن نظام التقييم في الجامعات والمدارس خطوة جيدة، ولكن يجب أن يتطور هذا النظام، ولا يتوقف في إطار التقييم فقط.

واقترح الحضور ضرورة إضافة مادة الأخلاق في مناهج كافة الجامعات المتواجدة في المنطقة. لتعريف مفهوم الأخلاق بشكل حقيقي وصحيح بين المجمتع.

وعن أهمية التدريب وقراءة الكتب الثقافية العلمية، أكدوا بأن قراءة الكتب العلمية والثقافية وتنوعها سيمكنهم من إنشاء جيل واعي ثقافي من جميع النواحي الحياتية.

ومن المقرر أن تتم الإجابة على بعض الأسئلة التي وجهها الحضور للباحثين الـ 3، ومن ثم الانتقال إلى اختتام اعمال المنتدى.

(ن ع – د أ/أ ب)

ANHA