قامشلو

شيّع اليوم الآلاف من أهالي مقاطعة قامشلو جثمان الشهيد  هوزان علي عضو قوات حماية المجتمع الذي استشهد بتاريخ الـ 4 من الشهر الجاري جراء تفجير عبوة ناسفة بسيارته، بالقرب من حديقة حلبجة في حي الكورنيش بمدينة قامشلو.

وبدأت المراسم  في مزار الشهيد دليل صاروخان بتقديم عرض عسكري من قبل أعضاء قوات حماية المجتمع ومقاتلي وحدات حماية الشعب، بالتزامن مع وقوف المشيعين  دقيقة الصمت.

تلاها إلقاء كلمة باسم مجلس مقاطعة قامشلو ألقاها العضو عصام الإبرهيم، وأخرى باسم قوات حماية المجتمع ألقيت من قبل القيادي عبد الواحد موسى .

الكلمتان تقدمتا بالعزاء لذوي الشهيد هوزان وتمنتا لهم الصبر والسلوان.

وأكدت الكلمتان  أنه مع اندلاع الثورة أخذ  المناضل هوزان مكانه في خطوط الجبهات الأمامية في العديد من المعارك التي جرت في روج آفا وشمال سوريا دون تردد  أو خوف وسعى لحفظ الأمن والاستقرار من خلال عمله ضمن قوات حماية المجتمع.

وبدوره عاهد القيادي موسى على مواصلة النضال والسير على درب الشهيد هوزان وتحقيق أهدافه في إرساء الأمن والاستقرار في مدن ومناطق شمال وشرق سوريا .

وخلال كلمة باسم عائلة الشهيد قال والده يوسف العلي ، "إن العدو  يحاول بكل السبل إمحاء هويتنا وحقوقنا ولذلك علينا أن نتّحد ونتكاتف في وجهه، وليعلم  أننا مستعدون للشهادة في سبيل الدفاع عن أرضنا التي سقيت بدماء شهدائنا ".

ومن ثم  قرئت وثيقة المناضل هوزان علي وسلمت لذويه ووري جثمانه الثرى في مزار الشهيد دليل صاروخان وسط ترديد الشعارات التي  تمجد الشهداء .

(ب ر  م ك/سـ)

ANHA