الإدارات في شمال وشرق سوريا ستواصل عملها والمجلس التنفيذي صلة وصل بينها

بإشراف من م س د تشكلت الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، حيث تم انتخاب رئاسة مشتركة للمجلس التنفيذي وتشكيل 9 هيئات للإدارة لتبدأ عملها لخدمة المنطقة، من خلال آلية عمل مشتركة ما بين الإدارات الذاتية والمجالس المدنية، فيما ستواصل الإدارات  الذاتية والمدنية في المنطقة عملها كالمعتاد.

آزاد سفو- ديار احمو/ مركز الأخبار

خلال المؤتمر الثالث لمجلس سوريا الديمقراطية (م س د) في 16 يوليو/ تموز من العام الجاري والذي انعقد في مدينة الطبقة تحت شعار "نحو حل سياسي وبناء سوريا لا مركزية ديمقراطية"، ناقش المشاركون في المؤتمر عدة بنود تمحورت حول شكل الحكم في سوريا المستقبل وكيفية العمل من أجل سوريا لا مركزية ديمقراطية لحل الأزمة السورية وفق مساره السياسي الذي يفرض نفسه كحل وحيد قادر على أن يضع حداً للمأساة ويفسح المجال أمام كافة مكونات المجتمع لتقوم بدورها المطلوب في سوريا المستقبل على أسسٍ ديمقراطية. وخلال المؤتمر ناقش الحضور أيضاً إيجاد صيغة تنسيق بين الإدارات الذاتية والمدنية والمجالس المحلية، بما يخدم أهالي المنطقة.

الإقرار بتشكيل إدارة ذاتية لشمال وشرق سوريا  

خلال المؤتمر الثالث وافق الحضور بالإجماع على تشكيل إدارة ذاتية ديمقراطية شمال وشرقي سوريا. فأثناء تحرير قوات سوريا الديمقراطية المناطق الخاضعة لسيطرة مرتزقة داعش قام مجلس سوريا الديمقراطية بتأسيس مجالس وإدارات مدنية تتولى الأمور الخدمية للمناطق المحررة من سيطرة مرتزقة داعش رغم بعد المسافة بين هذه المناطق، إلا أنها ساندت ودعمت بعضها البعض، وعلى هذا الأساس رأى مجلس سوريا الديمقراطية ضرورة تشكيل هيكل إداري ينسق الخدمات بين المناطق، وستشارك كل الإدارات بوضع هيكليتها من خلال ممثلين عنها في لجنة تحضيرية يشرف عليها مجلس سوريا الديمقراطية وهذه اللجنة التحضيرية ستضع مقترح شكل العلاقة بين مجلس سوريا الديمقراطي وتلك اللجان التنسيقية وستلعب قوات سوريا الديمقراطية دور المدافع عن أمن واستقرار مناطق هذه الإدارة من خلال نظام داخلي ينظم العلاقة بين الإدارات، ويتم المصادقة عليه من قبل المجلس العام لتلك اللجان التنسيقية.

بمبادرة من م س د أول اجتماع للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا

عقد مجلس سوريا الديمقراطية بتاريخ 6 أيلول 2018 اجتماعاً للمجالس المحلية والإدارات الذاتية والمدنية في شمال وشرق سوريا لتشكيل "الإدارة الذاتية شمال وشرق سوريا" وذلك استناداَ إلى القرار المتخذ في المؤتمر الثالث لمجلس سوريا الديمقراطية الذي عقد في الـ 16 من شهر تموز/يوليو من العام الجاري.

واتفقت كافة المجالس والإدارات الذاتية تحت إشراف مجلس سوريا الديمقراطية على تشكيل لجنة تحضيرية ممثلة من كافة الإدارات, مهمتها تحديد طبيعة وشكل الإدارة ووضع قواعدها وأسس بنائها وتوضيح المهام والمبادئ الأساسية والحقوق والصلاحيات فيما بين الإدارات الذاتية والمدنية من جهة وبينها وبين مجلس سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، وتشرف هذه اللجنة على أعمال التأسيس إلى حين مباشرة الإدارة لعملها.

انتخاب رئاسة للمجلس العام وتشكيل لجنة تحضيرية في الاجتماع الأول

خلال الاجتماع الأول انتخب كل من سهام قريو وفريد عطي كرئاسة مشتركة للمجلس العام للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وانتخب ديوان عام للمجلس مؤلف من 5 أعضاء، فيما انتخب كل من بيريفان خالد وعبد حامد المهباش كرئاسة مشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى تشكيل لجنة تحضيرية من قبل الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لتعمل على تشكيل هيئات "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا"، فيما تولت الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي مهمة تشكيل هيئات الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا وانتخاب رؤساء مشتركين لكل هيئة خلال 21 يوماً وذلك على أساس التكنو قراط وأصحاب الخبرات والمؤهلات العلمية والعمل والعمر ومن يستطيع تحمل المسؤولية خلال المرحلة القادمة، بعيداً عن التمثيل السياسي أو الحزبي.

الاجتماع الثاني للإدارة الذاتية، الإعلان عن تشكيل 9 هيئات للإدارة

خلال الاجتماع الثاني للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا أتممت الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا تشكيل هيئات الإدارة وانتخاب رئاسة مشتركة لها، حيث تم تشكيل 9 هيئات وهي: هيئة الداخلية، هيئة التربية والتعليم، هيئة الإدارات المحلية، هيئة الاقتصاد والزراعة، هيئة المالية، هيئة الثقافة والفن، هيئة الصحة والبيئة، هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل وهيئة المرأة، فيما ستعمل الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي على تشكيل مكاتب خاصة للإدارة وسيكون مكتب الدفاع والحماية الذاتية ضمن تلك المكاتب التي ستشكل في الأيام القليلة القادمة.

الهدف من تشكيل إدارة ذاتية شمال وشرقي سوريا

يهدف مجلس سوريا الديمقراطية من خلال تشكيل إدارة ذاتية شمال وشرقي سوريا إلى تطوير الجانب الخدمي في شمال وشرق سوريا، بما فيها المناطق التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية من مرتزقة داعش، ووضع آلية تنسيق ما بين كافة المجالس والإدارات الذاتية في شمال وشرقي سوريا بحيث تكون القرارات في كافة المجالس والإدارات منسجمة ومتقاربة، بإشراف الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، فعلى هذا الأساس تتضمن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ممثلين من كافة المجالس والإدارات الذاتية والمدنية في شمال وشرقي سوريا.

حيث ستتخذ الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا القرارات الموحدة على مستوى الشمال السوري بالتنسيق بين الإدارات الذاتية والمدنية، كتوحيد الرسوم الجمركية وأسعار المحروقات، وتصاريح السفر والتنقل بين مدن الشمال السوري الموجودة مسبقاً والتي سيتم إلغاؤها مع إعلان الهيئات وبدء عملها.

مصير الإدارات المحلية والمجالس بعد الإعلان عن إدارة ذاتية شمال وشرقي سوريا

ووفق ما ذكر في اجتماعات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فإن الإدارات الذاتية والمدنية والمجالس المدنية ستواصل علمها المعتاد في مناطق شمال وشرقي سوريا أما بالنسبة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، فستكون مهمتها التنسيق ما بين تلك الإدارات، فيما ستشهد الإدارات الذاتية والمجالس المدنية بعد تشكيل الإدارة الجديدة بعض التغييرات ضمن نظامها الداخلي ستكشف عنها الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في الأيام القليلة القادمة.

"ليست هنالك أي أبعاد سياسية للإدارة، بل تشكلت فقط لخدمة شعوب شمال وشرقي سوريا"

الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا بيريفان خليل أكدت خلال لقاء أجرته معها وكالة أنباء هاوار أن الادارة التي تم تشكيلها ليست لها أي أبعاد سياسية وقالت "الهدف من تشكيل الإدارة الذاتية شمال وشرقي سوريا هو للتنسيق ما بين كافة الإدارات الذاتية والمجالس المحلية في شمال وشرقي سوريا، وليس  لهذه الإدارة أي أبعاد سياسية"

خليل بينت أن الهيئات ستباشر عملها، بعد أن تم انتخاب الرؤساء المشتركين وبعد أداء القسم، كي تتمكن من التطوير وخدمة أهالي شمال وشرقي سوريا بشكل أفضل.

وأشارت بيريفان خليل إلى أنهم سيعملون على وضع النظام الداخلي لكل هيئة خلال الاجتماع الثاني للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا.

ANHA


إقرأ أيضاً