الطبقة

وكان من أهم البنود التي تناولها النظام الداخلي تحديد اللوغو(الشعار) للمجلس ولون الختم ،كما يعمل المجلس على خلق تنظيم بين عوائل الشهداء وبين اللجان والمؤسسات وتحقيق مبدأ الاكتفاء الذاتي لها.

كما اعتبر النظام الداخلي كل الشهداء القادمين من خارج الشمال السوري(الشهداء الأمميين) واعتبارهم شهداء الثورة واهالي الشهداء في الشمال والشرق السوري هم اهل الشهداء الامميين.

ومن بنود النظام الداخلي ايضاً الحفاظ على القيم المادية والمعنوية للشهداء وتنشيط دور أبناء وأهالي الشهداء في كافة المجالات بالإضافة إلى عمل أرشفة لأسماء الشهداء ولمحة عن حياتهم قبل الاستشهاد وقبل انضمامهم للثورة والعمل على تطوير التنظيم بين مجلس عوائل الشهداء والشعوب الاخرى في المنطقة والثقة والمساواة بين المرأة والرجل والبعد عن العنف ضد المرأة والعنف المجتمعي  كانت من أهم بنود النظام الداخلي.

وبعد قراءة النظام الداخلي تم تقديم الاعمال التي سوف يقوم بها المجلس لذوي الشهداء من ضمنها فتح دورات تعليمية لذوي الشهداء نساء ورجال و اقامة دورات تدريبية  فكرية لعوائل الشهداء وتزين الاضرحة والمزارات الخاصة للشهداء وهي من اهم الاعمال التي سيقوم بها المجلس خلال الايام المقبلة.

كما طرح من قبل الأهالي الشهداء بعض المقترحات لتفعيل ومساعدة أبناء الشهداء كإقامة روضة خاصة لهم وإقامة دورات محو أمية لزوجات الشهداء.

ثم تم أداء القسم من قبل المرشحين لمجلس عوائل الشهداء للمناطق الثلاث حيث رشح لمنطقة الطبقة 9 أعضاء و 13 لمنطقة الرقة بالإضافة 13 عضوا لمنطقة دير الزور وتحتل المرأة في كل مجلس أكثر من نصف عدد المرشحين.

في ختام الكونفرانس قدمت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي للأدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة هند العلي الكلمة الختامية التي عبرتها شكرها لكل من ساهم في انجاح المؤتمر مرحبة بالضيوف من الاقاليم في الجزيرة و كوباني.

وأكدت هند العلي "أن انعقاد الكونفرانس يؤكد أن هذه الثورة هي ثورة شعوب والمطالب التي قدمت هي مطالب حقيقية لأنها قرارات من أمهات وزوجات الشهداء شهداء الحرية والكرامة".

واختتم الكونفرانس في ترديد شعارات التي تحيي الشهيد من قبل الأهالي والحاضرين على وقع الاغاني الثراثية الشعبية للمنطقة.

وعلى هامش الكونفرانس وصف الإداري لمجلس عوائل الشهداء في شمال سوريا عادل بالي هذا الكونفرانس بأنه حدث تاريخي لأن الشهداء الذين ناضلوا و استشهدوا من أجل حرية الشعوب كان لهم أحلام وهي العيش المشترك والأخوة المشتركة والامة الديمقراطية .

وأضاف :علينا كعوائل شهداء تحمل مسؤولية والحفاظ على القيم وميراث الشهداء وتحقيق أحلامهم".

وبدوره تحدث الاداري في مؤسسة عوائل الشهداء في الطبقة عبد الكريم ابراهيم:" هذا الكونفرانس له أهمية كبرى في نفوس عوائل الشهداء لتلبية حاجاتهم ومعرفة حقيقة كيف يعيشون ونحاول أن نرفع من المستوى الثقافي لهم".

( كروب/سـ)

ANHA