عفرين

بعد أن أقدم مرتزقة ما تسمى كتيبة الحمزات التابعة للاستخبارات التركية بتاريخ 7 تموز الجاري على اقتحام منزل المواطن حمدي عبدو البالغ من العمر 70 عاماً من أهالي قرية براد بناحية شيراوا، وقتل زوجته المسنة سلطانه خليل ناصرو70 عاماً، التي قتلت على يد قائد كتيبة الحمزات المرتزق المدعو أبو علي حياني نتيجة ضرب المواطنة سلطانه بشكل وحشي على الرأس وتركها داخل المنزل، ونهب كل ممتلكاتهم، وخطف المسن حمدي حينها واقتياده إلى جهة مجهولة. عثر اليوم أهالي القرية على جثمان المواطن حمدي بين الأرضي الزراعية جنوبي قرية براد.

وأفاد مصدر من قرية براد لمراسل وكالتنا ANHA أنه وبعد العثور على جثمان حمدي عبدو تبين أنه تعرض لتعذيب شديد وقطع إحدى ساقيه ويديه، وقتل رجماً بالحجارة، وكانت آثار التعذيب الوحشي والرجم بالحجارة ظاهرة على جثته.

وأفاد المصدر أن المرتزقة وأثناء خطفهم للمواطن حمدي وقتل زوجته نهبوا مبالغ مالية كبيرة من منزله تقدر بحوالي 7 ملايين ليرة سورية، وحوالي 1 كيلو غرام من الذهب، بالإضافة إلى سرقة 10 أبقار عائدة له.

ونوه المصدر أن جثمان حمدي لايزال في المكان الذي وجد فيه لأن المرتزقة لم يسمحوا لأحد بالاقتراب منه مدعين أنهم طالبوا بلجنة جنائية وطبية من تركيا للكشف على الجثة.

(ب ر/ل)

ANHA