قامشلو

تحت شعار "انتفضوا، قاوموا لإنهاء الاحتلال ولتحرير القائد"، نظم اتحاد المرأة الشابة، مسيرة تنديداً بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان ودعماً للمناضلة ليلى كوفن المضربة عن الطعام منذ 31 يوماً تنديداً بالعزلة.

المسيرة الراجلة انطلقت يوم أمس من قرية خانا سري في منطقة ديرك في مقاطعة قامشلو بإقليم الجزيرة بمشاركة 200شابة من مدن ونواحي وبلدات إقليم الجزيرة.

واستمرت المسيرة اليوم من مدينة ديرك باتجاه قرية عين ديوار حيث كان أهالي قرى برآف في استقبال المشاركات بالمسيرة. وانتهت المسيرة في قرية عين ديوار بقراءة بيان باسم المشاركات قرأته العضوة في اتحاد المرأة الشابة لونا جوهر، وجاء في نص البيان ما يلي:

"في هذه القرية انهينا المسيرة الراجلة، ولكن طريق النضال مستمر، لأن القائد يناضل منذ 20عاماً في سجن الفاشية التركية لأنه صاحب فكر وإرادة حرة.

وتابع البيان "لم تحصل المرأة على حقوقها في جميع الأنظمة، إلا إن القائد عبدالله اوجلان أعطى المرأة حقها في جميع النواحي.

واختتم اتحاد المرأة الشابة بيانها بالقول "إن نضال ومقاومة المرأة الشابة مستمرة حتى تحرير القائد وجميع السياسيين في سجون الفاشية التركية، لذا سنصعد نضالنا ضد الفاشية والعبودية."

وانتهت المسيرة بالشعارات التي تنادي بحرية قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان.

(كروب/ك)

ANHA