كوباني

لليوم الثالث على التوالي، وبعد أن قطعوا حوالي 60 كيلو متراً مشياً على الأقدام، يواصل العشرات من الشبيبة الذين قدموا من مختلف مناطق شمال وشرق سوريا السير على الأقدام في اقليم الفرات تنديداً بالمؤامرة الدولية على القائد أوجلان.

الشبيبة الذين انطلقوا من مركز ناحية الجلبية(60 كيلومتراً جنوب شرق كوباني) وصلوا إلى المدينة يوم أمس بعد مسيرة يومين متواصلين، ثم استأنفوا السير قبل لحظات متوجهين صوب قرية علبلور الواقعة غرب مدينة كوباني بمسافة لا تزيد عن 10 كيلومترات.

ويقصد الشبيبة قرية علبلور لأنها أولى القرى التي احتضنت القائد أوجلان عندما عبر إلى روج آفا لأول مرة في الـ2 من تموز عام 1979، إذ يتواجد في القرية المنزل الذي مكث فيه القائد لأكثر من 40 يوماً، حيث من المقرر أن تقف الشبيبة عنده ليلقوا من هناك بياناً يعبروا فيه عن رفضهم للمؤامرة ومطالبهم بإطلاق سراح أوجلان.

ويسير الشبيبة في هذه الأثناء رغم صعوبة الأحوال الجوية وهطول أمطار غزيرة في المنطقة، في إصرار واضح على إيصال الرسالة.

(كروب/ج)

ANHA