قامشلو

بدأت فعالية الإضراب عن الطعام في ناحية جل آغا بمنطقة ديرك في مقاطعة قامشلو، التي نظمها كل من مؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي، يوم أمس الجمعة، بمشاركة 70 شخصاً، وذلك تضامناً مع الرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي والبرلمانية في حزب الشعوب الديمقراطي عن مدينة جوله ميرك بباكور كردستان(شمال كردستان) ليلى كوفن، التي أضربت عن الطعام في سجن آمد منذ 7 تشرين الثاني المنصرم، وتنديداً بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وتوافدت في اليومين الأول والثاني وفود من مدينة ديرك وناحية كركي لكي وتل كوجر للمشاركة في حملة الإضراب عن الطعام.

انتهت فعالية الإضراب عن الطعام، بإصدار بيان من قبل المضربين، دعا إلى العمل والنضال لفك العزلة وإطلاق سراح أوجلان.

قرئ البيان من قبل عضو المكتب التنظيمي لحزب الاتحاد الديمقراطي سرور شطي، وجاء فيه:

"إن مختلف فئات الشعب أضربت عن الطعام تضامناً مع ليلى كوفن التي تجاوز إضرابها مدة شهرٍ، ولا يزال مستمراً، للتنديد بالعزلة المفروضة على قائد الشعوب عبدالله أوجلان.

إننا في مؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي ندعو الشعب السوري بمختلف مكوناته للوقوف صفاً واحداَ ضد ممارسات الاحتلال التركي ودحره في جميع المناطق التي قام باحتلالها وندعوهم لتعزيز العمل المشترك في دعم المكتسبات المتحققة في شمال وشرق سوريا من خلال نموذج الإدارة الذاتية الديمقراطية التي تعتبر تطبيقاً لنظرية الأمة الديمقراطية التي وضعها القائد أوجلان، وإن العزلة المفروضة عليه لا يمكن وصفها بأنها ضد الشعب الكردي فقط إنما ضد عموم شعوب المنطقة.

ندعو مختلف القوى الديمقراطية في المنطقة والعالم إلى النضال السلمي الديمقراطي لفك العزلة وإطلاق سراح أوجلان كما نؤكد أن فعل الإضراب رسالة موجهة إلى منظمات حقوق الإنسان والعفو الدولية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وغيرها من المنظمات، بضرورة رفض السياسات التدميرية التي تقوم بها الفاشية التركية والضغط عليها لإجراء تعديل جذري على وضع قائد".

وفي الختام ردد الأهالي شعارات تندد بالعزلة المفروضة على أوجلان.

(ك ع - ر ت/ن ح)

ANHA