مركز الأخبار

خلال المؤتمر تم طرح ومناقشة تجارب المرأة في الثورات التي جرت بمختلف دول العالم، ومن أهم القضايا التي تناولها المؤتمر هو دور المرأة في ثورة روج آفا وشمال سوريا، كما تمت مناقشة مواضيع مثل العنف الممارس ضد المرأة، الماء، الغابات والجغرافية والعديد من المواضيع الأخرى.

وبدأ المؤتمر في يومه الأول بالوقوف دقيقة صمت، وعرفت كل النساء عن أنفسهن والكتل والتنظيمات التي تمثلنها.

بعدها تحدثت ديلبر آيدن باسم اللجنة التحضيرية وقالت "نظام السلطة الذكورية في حالة خطر، لذا على المرأة أن تصعد من النضال وأن تكثف من عملها التنظيمي، وهنا ستنتصر وتكون قدوة للنجاح في مسيرة الحرية"، وأشارت ديلبر أن السلطة الذكورية تزيد من هجماتها على النساء نتيجة مقاومتهن ضدها.

وركزت ديلبر على توجيهات قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وتابعت "سيكون القرن الواحد والعشرين قرن حرية المرأة". وأكدت ديلبر أن مقاومة ونضال المرأة من شرق الأوسط إلى أوروبا وأمريكا تزداد، مشيرة إلى أهمية النضال المشترك للمرأة.

بعدها تحدثت ميريام ميراندا باسم منظمة اوفرانه للنساء الأفريقيات عن الشدة التي تتعرض لها المرأة في النظام الرأسمالي وطالبت جميع النساء أن يكنّ  يداً واحدة كي يزدن قوةً وتنظيماً ضد النظام الذكوري. وناشدت ميراندا أنه على جميع النساء أن يقمن ببناء نظام بديل عن نظام الذي تترأسه الدول الاستبدادية.

كما وقالت الصحفية كلوديا كورول أن المرأة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هجمات الدول الرأسمالية والامبريالية "بل تناضل بشكل متواصل لوقف هذه الممارسات".

تجربة المرأة في روج أفا وشمال سوريا إحدى محاور النقاش

وفي اليوم الثاني من أعماله، بدأ المؤتمر تحت شعار "من فيس حتى كوباني، من منبج حتى رقة سيكون النضال والحرية للمرأة".

وفي اليوم الثاني تمت مناقشة تجارب الثورة في روج آفا، حيث تحدثت الرئيسة المشتركة لمجلس الرقة خولة العيسى وأكدت أن داعش كانت تمارس العنف بحق النساء"، وأشارت أنه بعد انتهاء داعش في الرقة والعديد من المناطق الأخرى، هم يعملون بشكل متواصل من أجل تنظيم المرأة.

وفي المؤتمر تبيّن أن النساء اللواتي حضرن  المؤتمر والقادمات من مختلف دول العالم على اطلاع بتجربة المرأة في روج آفا وشمال سوريا.

كما دارت نقاشات عن كيفية كسر النظام الذكوري، بالإضافة إلى ترسيخ النظام الكونفدرالي، وفي هذا الإطار قرأت عضوة إدارة المؤتمر راحلية كوبتا رسالة "اتفاقية النساء من أجل السلام لكردستان"، حيث ذكر في الرسالة، تجربة المرأة في روج آفا وشمال سوريا والمراحل التي تمر فيها".

وقالت المتحدثة باسم منسقية المرأة في روج آفا أفين سويد، أن المرأة في روج آفا وشمال سوريا، ناضلت من أجل الحرية وأثبتت هويتها في جمع المجالات "وأكدت أنها قادت الإدارة في جميع المجالات".

نساء روج آفا وشمال سوريا ناضلن  ضد داعش

وتحدثت الرئيسة المشتركة لمجلس الرقة خولة العيسى عن الأيام التي قضوها تحت سيطرة مرتزقة داعش، مشيرةً أن داعش كانت تمارس العنف وأمور لا أخلاقية ضدهن.

وأكدت خولة أنها كانت تعمل في الخفاء على تنظيم النساء، وذلك بهدف استطاعتهن لحماية أنفسهن من داعش، ونوهت خولة أنهن بعد أن حررن مناطقهن من داعش يعملن بشكل متواصل في تنظيم أنفسهن وعيش حياة مشتركة.

وقالت أنهن في روج آفا وشمال سوريا يشاركن في البناء والحفاظ على البيئة، وتابعت "ويجب فتح الطريق أمام النساء والخاصة الشابات كي يأخذن دورهن في جميع المجالات، بالإضافة إلى ترسيخ علم المرأة(جنولوجيا) وعلم الحياة التشاركي.

كما وتحدثت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لفدرالية الديمقراطية في شمال سوريا فوزا يوسف، لتفيد المشاركات بمعلومات عن النظام في روج آفا وشمال سوريا.

وقالت فوزا أنهن فتحن أكاديميات بهدف تدريب المرأة وأنهن سعين  جاهدين لفتح أكاديميات ينضم إليها النساء والرجال معاً "لأنه على الرجال أيضاً أن يتدربوا".

كما تطرقت فوزا إلى الأكاديميات الأخرى وتشكيل الكومينات والمجالس في القرى والبلدات والمدن واعتماد نظام الرئاسة المشتركة فيها، وبالأخص دور المرأة ضمن الكومينات.

ثورة روج آفا وشمال سوريا كانت مثالاً كي يشاركن تجاربهن معاً

وفي الجلسة الثالثة للمؤتمر تم نقاش تجارب ونضال المرأة في العالم، وفي هذا الإطار قالت العضوة في المؤتمر النساء العالمي سلاي جعفر من أفغانستان أن نضال المرأة في روج آفا كان مثالاً لهن.

وباسم حركات المرأة المناضلة تحدثت جاد دانيلس، وقالت أن العديد من الأطفال الذين حرموا من عوائلهم في طليعتها أفريقيا، وتابعت "علينا كنساء أن نسعى جاهدين للوقوف أمام سياسة الدول الرأسمالية في هذا الصدد. النساء ذوات البشرة السوداء يتعرضن للعنصرية، يجب أن نقف أمام ذلك".

نساء روج آفا يناضلن من أجل جميع النساء

وقالت مؤسسة تنظيم نساء السريانيات في روج آفا والرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة نظيرة كورية أنهن كنساء سريانيات يعملن بجانب نساء الكرد وجميع نساء سوريا ويناضلن من أجل الحرية، وأشارت نظيرة بأنهم يعملن بشتى الوسائل للقضاء على الذهنية الذكورية.

تجارب تنظيم نسائي مؤلف من 42 منظمة

وشاركت العضوة في منظمة المرأة بفليبين كبريلا جون في المؤتمر وقالت أن تنظيمهن يتألف من 42 منظمة للنضال من أجل حرية المرأة، مشيرةً أن النساء القرويات واللواتي يبقين في المنزل، العلمانيات والعاملات يسعون دائماً من أجل الحرية "لهذا نريد أن نشارككم تجاربنا، نحن في الفليبين نعمل جاهدين لبناء ثورة، ونناضل من أجل حقوقنا".

كما قالت العضوة في مؤتمر المرأة العالمي من برازيل ريتا ساتو وقالت "في أمريكا اللاتينية هناك هجمات موسعة على المرأة، تحدث بنحو متزايد في غواتمالا، سلفادور وهندوراس، كما وهناك مجازر كبيرة في كل من كولومبيا ومكسيك، وكلها بسبب الذهنية الذكورية".

ومن جهتها قالت عضوة منظمة اليونسكو في البرازيل ريتا سيكاتو أن الهجمات ضد المرأة "لا تُفسّر ضمن حالات قتل النساء".

مقاومة النساء في عفرين وكوباني مثالاً لنا

ولفتت الأفغانستانية سلات جعفر في حديثها إلى مقاومة المرأة في كوباني وعفرين وقالت أن نضال المرأة في كردستان يجري في وتيرة متزايدة وأن الدول الرأسمالية تعمل بشكل متواصل   بالقضاء على المرأة والسيطرة عليها، مؤكدةً أن نضال المرأة في عفرين وكوباني وكافة كردستان وفلسطين مثالاً لهن.  

نتائج مؤتمر النساء العالمي

وبعد ثلاثة أيام من الجلسات المتواصلة في المؤتمر النساء العالمي الأول كشفت النساء نتائج المؤتمر، وتمخض عنه النتائج التالي:

في أفغانستان يوجد الكثير من أشكال الحرب، وفي إيران هناك محاكم للإعدام ضد النساء، في أوروبا والدول الاتحاد الأوروبي يتم المتاجرة بالنساء، يجب الوقوف والنضال أمام ذلك.

وفي شرق الأوسط تتواجد داعش والمجموعات المتطرفة، وفي كل مكان بالعالم يوجد الرأسماليون الذين يعيشون على كدح المرأة إلى جانب وجود العشرات من المرتزقة الذين يتاجرون بالنساء، يجب التصعيد من النضال أمام ذلك.

في كل مكان تستمر المقاومة

كما تم التطرق في النتائج التي أعلنت، إلى مقاومة النساء في دول العالم، وقيل أنه رغم كل الممارسات إلا أن المرأة لا زالت تستمر في المقاومة، وأن اللواتي يعملن من أجل حقوق الإنسان هي التنظيمات الفامينية، ومقاتلات، ونشطاء وسياسيات.

وفي اليمن رغم كل الحروب والمجازر ضد المرأة التي تقاوم ليعيش أطفالها، وفي المصر هناك نساء يقاومن ضد التطرف الديني والديكتاتورية، في الأرجنتين شكل النساء تنظيمات وكتل، ووحدوا أنفسهن.

وفي المجتمع لا زالت هناك الكثير من النساء اللواتي يردن الوقوف على أقدامهن بعد أن تحررن من داعش وهناك نساء يناضلن من أجل إرساء الحرية والسلام في العالم .

كما أن هناك نساء في زاباتيستا في سعي دائم لبناء إرث نضالي للمرأة، وفي روج آفا وشمال سوريا هناك نساء "عظيمات أصبحن طليعيات في الثورة وللعالم بمقاومتهن".

علينا الاستعداد لعقد مؤتمر الكونفدرالية الديمقراطية العالمي للنساء

كما وجاء في النتائج، أنه على كافة النساء أن يستعدن لعقد مؤتمر الكونفدرالية الديمقراطية العالمي للنساء، وأكدت النساء الحاضرات أنهن سيواصلن النضال ضد السلطة الذكورية والرأسمالية وأنهن لن يسمحن باستمرار العنف ضد النساء.

(ش أ/ن ح)

ANHA