بيريتان مدوسا – سوزدار خليل/كري سبي

جمال عبد السلام من المكون العربي من مدينة الرقة، يبلغ من العمر 41 عاماً. عبد السلام أحب الرسم والنحت في عمر الثامنة، ويقول بأن معلمه في المدرسة هو من شوّقه للممارسة الرسم والنحت. عمل عبد السلام مع رسامين ونحاتين مثل هايكا أمين ناصر، ومحمد عياش. قبل احتلال داعش للرقة، كان قد افتتح معرضاً عرض فيه  لوحات تظهر تراث الرقة.

دمرت مرتزقة داعش  اللوحات والتماثيل التي أعدها عبد السلام، بعد احتلالها لمدينة الرقة في عام 2014، وبصدد هذا  قال "شعبنا كان مرتبطاً بديانته، مرتزقة داعش خدعت الشعب باسم الإسلام. عندما احتلت داعش الرقة كان لدي صديق كردي، حينها حذرني من داعش. بعد دخول داعش إلى الرقة رأينا وجههم الحقيقي، هم انتهكوا تاريخنا وثقافتنا".

الثورة الحقيقية هي ثورة روج آفا

جمال عبد السلام محمد، بعد احتلال الرقة بعامين، خرج من الرقة واستقر في مدينة كري سبي/تل أبيض بعد تحريرها من قبل قوات سوريا الديمقراطية. هناك لفت العيش المشترك وأخوة الشعوب بال جمال عبد السلام، وأعد لوحة تظهر العيش المشترك وأخوة الشعوب، وبصدد ذلك قال "بعدما رأيت الظلم بالرقة وتوجهت إلى كري سبي، رأيت العيش المشترك وأخوة الشعوب، كان أمراً مفرحاً. الكل كان يحمي مدينته. عندها علمت بأن الثورة الحقيقية، هي ثورة روج آفا".

مقاومة المقاتلات جعلتني أعد اللوحة

جمال عبد السلام محمود أعد لوحته باللون الأصفر، ورسم عليها خريطة سوريا وأشخاصاً مجتمعين ويتناولون الطعام معاً، وحولهم مقاتلون يحمونهم، في إشارةٍ إلى مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة.

بصدد لوحته قال جمال "رأيت حياة جديدة. مقاتلات وحدات حماية المرأة أبدوا ملاحم بطولية ومقاومة عظمية أمام الإرهاب العالمي المتمثل بداعش. عندما دخل داعش مدينة الرقة كانوا يقولون "نساء الرقة الجميلات ورجال الرقة الخائفون". بعدما رأيت مقاومة المقاتلات الكرديات أمام داعش والظلم، أعددت هذه اللوحة".

يجب أن يعيش شعب سوريا بشكل مشترك وديمقراطي

في نهاية حديثه ناشد جمال عبد السلام محمد كافة الشعب وقال "نحن في مرحلة حساسة جداً، هناك مخططات تحبك بحق الشعب السوري، لذلك يجب أن نظام ديمقراطي ونعيش حياة مشتركة".

(ن ح)

ANHA