قامشلو

وانطلقت فعاليات اليوم الأول لمهرجان اوصمان صبري الثاني للأدب الذي أقيم براعية هيئة الثقافة والفن في إقليم الجزيرة، اليوم، على خشبة مسرح مركز محمد شيخو للثقافة والفن، بالوقوف دقيقة صمت، بعدها ألقى نائب الرئاسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن في اقليم الجزيرة حنا حنا كلمة، واهدى مهرجان اوصمان صبري الثاني لمقاومة العصر في عفرين، وقال "نهدف من خلال هذا المهرجان نشر ثقافة الأدب الأصيل، ثقافة الاخوة المشتركة والتسامح والمحبة بين المكونات، واظهر جوهر التعايش المشترك بين شعوب شمال وشرق سوريا".

حنا أشار أن للمفكر القائد عبدالله أوجلان دور كبير فيما تشهده المنطقة من إنتاجات أدبية وفكرية، وقال "أفكاره الحرة وكتاباته المرجعية تمدنا بكل شيء".

عضو اللجنة التحضيرية آرام آري ألقى كلمة رحب بكافة الحضور من ادباء وشعراء وفنانين ومثقفين، وأثنى على دورهم الكبير في إقامة المهرجان الثاني، وأكد أن مهرجان هذا العام مميز نظراً للمشاركة الواسعة من قبل كافة المكونات وحضور ممثلين عن المناطق التي حُررت حديثاً.

كما تحدث رئيس اتحاد الكتاب الكرد – سوريا ديلاور زنكي عن أبرز محطات المناضل اوصمان صبري، وقال إن اوصمان صبري أًعتقل أكثر من 18 مرة على يد الانظمة الاستبدادية، انطلاقا من تركيا ومرورا بسوريا والعراق وإيران ولبنان، وأوضح أن المناضل اوصمان صبري قضى 12 عاماً من عمره في سجون تلك الدول.

وبعدها انطلقت فعاليات المهرجان بإلقاء القصائد الشعرية المشاركة في المهرجان، وألقت الشاعرة اناهيت سينو قصيدة عن معاناة الامهات خلال ثورة شمال وشرق سوريا، وما قدمته النساء من تضحيات بهدف تحرير الوطن ونيل الحرية، كما وألقى الشاعر بخت رش قصيدة تمحورت حول معاناة المهاجرين، وطالب من خلالها كافة المكونات للتكاتف حول أرض الوطن كونها الأصل والاساس.

وبدوره ألقى الشاعر جان إبراهيم قصيدة عن مقاومة العصر في عفرين، أشار من خلالها إلى معاناة شعوب شمال وشرق سوريا من هجمات "الإرهابيين" من كافة الجهات، في حين أكد الشاعر دلبرين محمد من خلال قصيدة ألقاها عن القائد عبد الله أوجلان، وأوضح من خلالها أن أوجلان هو منبع الأدب والثقافة، وشبه القائد بجبل جودي الصامد في وجه أعداء الإنسانية.

ويشارك في المهرجان شعراء وادباء من كافة مكونات شمال وشرق سوريا في مهرجان اوصمان صبري الثاني للأدب، وباللغات الثلاثة، الكردية والعربية والسريانية، وقدمت للجنة التحضيرية حتى الآن 19 قصيدة شعرية باللغة الكردية و25 قصيدة باللغة العربية، و16 قصة باللغة الكردية و22 قصة باللغة العربية، و3 مقالات أدبية باللغة الكردية و9 باللغة العربية.

وسيتمر فعاليات المهرجان لمدّة ثلاثة أيام، في اليومين الأول والثاني يتم قراءة المواد المقدمة للجنة التحضيرية، وفي اليوم الثالث سيتم الإفصاح عن الفائزين في المراتب الثلاث الأول وتكريم الفائزين.

(ر ر- ج ش/ أ ب)

ANHA