كري سبي

وفي إطار جهود لجنة الزارعة بناحية عين عيسى لإنقاذ الموسم الزراعي الحالي والنهوض به ، بدأت لجنة الزراعة بتوزيع المحروقات على الفلاحين، وخاصة الذين يروون محاصيلهم على نهر الجلاب بواسطة محركات الديزل والتي تستهلك كميات كبيرة من المحروقات.

ويذكر أن مرتزقة داعش أقدمت على تخريب (محطة رفع للمياه) في المنطقة، قبل دحرها من قبل قوات سوريا الديمقراطية في حزيران/ يونيو 2015، الأمر الذي أدى إلى ترك مئات الهكتارات الزراعية بدون زراعة، باستثناء المزارعين الذين تقع أراضيهم بمحاذاة نهر الجلاب والذين يروون مزروعاتهم عليه عبر محركات الديزل.

وتتراوح الكمية التي توزعها لجنة الزراعة من مادة المحروقات على المزارعين، بمقدار ما بين 50 إلى 300 لتر لكل 20 دنم من الأرض، وذلك بحسب نوع المحرك الذي يروي الأرض الزراعية.

وبهذا الخصوص، يقول عضو اللجنة الاقتصادية في ناحية عين عيسى، محمد عدنان، أن "المزروعات الصيفية تحتاج لكميات وفيرة من المياه مقارنة مع المحاصيل التي تزرع في الشتاء، لذلك قمنا بتوزيع مادة المازوت على المزارعين بأسعار مناسبة توفر عليهم مصاريف الشراء من الأسواق الحرة في المنطقة، وتشجع المزارعين في النهوض بالموسم الزراعي".

ووزعت اللجنة الاقتصادية اللتر الواحد من مادة المازوت بسعر 55 ليرة سورية على المزارعين، مقارنة عن سعرها الباهظ في الأسواق الحرة التي يصل سعرها في بعض الأحيان إلى 100 ليرة سورية.

(ت ك/ د)

ANHA