اسمهان عمر/ الطبقة

وبدأ المزارعون في قرية جرنية شمال غربي الطبقة التي تعتمد بنسبة 60% على الزارعة نظراً لقربها من نهر الفرات، بجني محاصيل الخضار الصيفية.

وتراجعت الزراعة الصيفية هذا العام بسبب استمرار الدولة التركية بحجز مياه نهر الفرات الذي دخل شهره الثامن مما أدى الى انخفاض منسوب المياه، وخروج أغلب مضخات الري عن الخدمة ناهيك عن الامطار والسيول، وإصابة بعض المحاصيل بالآفات.

المزارع علي الصالح من أهالي قرية الجرنية أعاد سبب ارتفاع أسعار الخضار إلى الاضرار التي لحقت بالمحاصيل، وقطع المياه من قبل الدولة التركية إضافة الى تأخر نضج المحصول بسبب سوء الأحوال الجوية في الفترة الأخيرة.

وأضاف الصالح "مع بدء موسم القطف وتجميعه بالأكياس بعد غسله وتنظيفه نقوم ببيع كمية في الأسواق المحلية ونقوم بشحن الكمية الفائضة إلى باقي المناطق".

(س)

ANHA