مركز الأخبار

تبدأ جلسة محاكمة القس  الأمريكي أندرو برونسون الساعة السابعة بتوقيت غرينيتش في محكمة علي آغا شمال إزمير.

وأثار احتجاز القس من قبل السلطات التركية قبل عامين ثم وضعه تحت الإقامة الجبرية، أزمة دبلوماسية بين أنقرة وواشنطن، ساهمت في تراجع الليرة التركية وتوجيه ضربة للاقتصاد التركي.

ورفضت المحكمة في الجلسات السابقة إطلاق سراح القس، لكن مقربين منه وواشنطن أبدوا نوعاً من التفاؤل حيال جلسة الجمعة.

وفي حال عدم اتخاذ المحكمة الجمعة قراراً بالإفراج عنه من الإقامة الجبرية والسماح له بمغادرة البلاد فإن رد فعل واشنطن والأسواق يمكن أن يتسببان بضربة جديدة للاقتصاد التركي.

وكان برانسون اعتقل للمرة الأولى في تشرين الأول/أكتوبر 2016 بتهمة مساعدة جماعات تعتبرها أنقرة إرهابية في إطار حملة قمع نفذتها السلطات التركية إثر محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد في تموز/يوليو من العام نفسه، ولاحقاً فرضت عليه الإقامة الجبرية.

(ح)