بغداد تحذر حكومة إقليم كردستان من إغلاق مكاتب حركة الحرية

أرسلت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، رسالة إلى حكومة إقليم باشور كردستان، قالت فيها أن حركة الحرية، هي حزب سياسي، وإنه تواجده في العراق شرعي وأنها يستطيع فتح مراكزه في كل مكان.

مركز الأخبار

جاءت الرسالة بعدما، ذهب وفد من حركة الحرية إلى العاصمة العراقية بغداد في الـ 17 من الشهر الجاري للحديث حول إغلاق مراكزها ومكاتبها في باشور(جنوب كردستان).

المسؤولون في المفوضية قالوا لوفد الحركة بأنهم ناقشوا زيارة الحركة إلى بغداد، وأنهم أرسلوا رسالة إلى حكومة إقليم كردستان.

بحسب ما أفاده عضو وفد حركة الحرية حسين كركوكي، فقد جاء في الرسالة نقطتين وهما:

1-حركة حرية مجتمع كردستان(حركة الحرية) بحسب قوانين الرقم 36/2015 للأحزاب السياسية، هو حزب سياسي. في تاريخ 17/12/2017 حصلت على الموافقة.

2- بعد أن حصلت حركة الحرية على الموافقة، استلمت لائحة بالرقم 12 وذلك لتفتتح مراكزها في المدن. بعد ذلك، زارت المنسقية العراقية العليا المستقلة للانتخابات هذه المراكز وباتت تعلم أين تقع ومن هم مسؤوليها، لذلك تمتع حركة الحرية بحق مزاولة السياسة وافتتاح مراكزها في جميع أرجاء الدولة العراقية.

ماذا حصل؟

في الـ25 من تشرين الثاني 2018 أصدرت حكومة إقليم كردستان قراراً أوضحت فيه أن جميع الأحزاب والتنظيمات التي لم تحصل على ترخيص رسمي من وزارة الداخلية في إقليم كردستان سيتم إغلاقها. وبعد إصدار القرار تم إغلاق مراكز حركة الحرية في إقليم كردستان.

حركة الحرية تراجع المفوضية العليا

بعد إغلاق مراكزها في الـ5 من كانون الأول الجاري، زار وفد من حركة الحرية العاصمة العراقية بغداد واجتمع في الـ6 من الشهر الجاري مع رئيس المفوضية معن حيطاوي ورئيس مديرية شؤون الأحزاب السياسية عبدالله فاضل.

وفي اللقاءات، اعتبر حيطاوي وفاضل قرار إغلاق مراكز حركة الحرية بـ"غير العادي"، وأوضحوا أنهم سيطلبون من حكومة إقليم كردستان توضيحاً بسبب إغلاق مراكز حركة الحرية.

زيارة ثانية

وزار وفد حركة الحرية للمرة الثانية العاصمة العراقية بغداد في الـ17 من كانون الأول الجاري واجتمع مع مسؤولين في المفوضية.


إقرأ أيضاً