مركز الأخبار

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتواصل القصف الصاروخي الذي تنفذه  قوات النظام ضمن المنطقة ما تسمى منزوعة السلاح  لليوم الثالث على التوالي.

واستهدفت قوات النظام بأكثر من 21 قذيفة أماكن في بلدة اللطامنة بالقطاع الشمالي من ريف حماة، وبما لا يقل عن 20 قذيفة أخرى استهدفت مدينة خان شيخون بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب.

وكانت قوات النظام قد صعدت من عملياتها مساء أمس، حيث رصد المرصد السوري قصفاً صاروخياً من قبل قوات النظام طال مناطق في قرى وبلدات التح وخان شيخون وسكيك والتمانعة في القطاعين الجنوبي والجنوبي الشرقي من ريف إدلب، كما استهدفت قوات النظام مناطق في قرى الحواش والحويز والحويجة وجسر بيت الراس في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، وتجاوز القصف خلال الـ 24 ساعة الأخيرة في اليوم الثاني من التصعيد، 140 قذيفة، ليرتفع إلى نحو 360 تعداد القذائف خلال الـ 36 ساعة الأخيرة منذ ظهر يوم الثلاثاء الـ 12 من شباط الجاري.

وفي سياق متصل رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول رتل لجيش الاحتلال التركي  إلى الأراضي السورية وذلك بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس، حيث دخلت نحو 20 آلية عسكرية  نحو نقطة الاحتلال التركي في منطقة شير مغار بالريف الشمالي لحماة.

وكثفت كل من روسيا وتركيا مباحثاتهما بشأن الوضع في إدلب والمناطق ما تسمى منزوعة السلاح في ظل تحضيرات لعقد لقاء بين بوتين وأردوغان اليوم في سوتشي حيث ترافقت هذه التحركات مع تصعيد عنيف في هذه المناطق.

واستبق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لقاء بوتين وأردوغان بتأكيد يوم أمس بأنه لا يمكن الحوار مع الإرهابيين في إدلب وأن بلاده ستدعم قوات النظام أثناء العملية العسكرية عليها.

(ي ح)