الطبقة

حضر مراسم تخرج الدورة التي حملت اسم الشهيد "محمد طبقة" كل من  الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في الطبقة شيار محمد ورئيسة لجنة المرأة ولاء الناجي، والرئيس المشترك للجنة الاقتصاد أحمد السليمان، ومركز الشهيد هاني عليص لشبيبة الطبقة، واتحاد المرأة الشابة.

وانضم لدورة الشهيد "محمد طبقة" التي استمرت مدة 27 يوماً، 19 متدرباً ومتدربة من مختلف مؤسسات الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة.

وخلال المراسم التي بدأت بالوقوف دقيقة صمت ألقيت عدة كلمات كانت الكلمة الأولى لإداري أكاديميات المجتمع الديمقراطي في شمال وشرق سوريا فرزندا منذر الذي بارك في بداية حديثه تخريج الدورة متمنياً للأعضاء المتخرجين التطور والتقدم في علمهم وتطبيق الفكر السليم فيه، وأضاف "ما نحتاجه اليوم هو الثورة الأخلاقية الثورة الاجتماعية ثورة المؤسسات ثورة المعنى والوجود، واليوم كل المتخرجين من هذه الأكاديمية يحملون على عاتقهم مسؤولية كبيرة أمام المجتمع وأن يكونوا أصحاب ثقة لشعبهم الذي اختارهم، فإيصال الشعب إلى مستوى التنوير والوعي هو واجب مقدس علينا".

ومن جانبه تحدث الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي شيار محمد وقال "للوصول إلى مجتمع ناجح ومتطور يجب أن يتحول كل بيت إلى مدرسة لتدريب الشخصية وتنمية الذات، فالشعب الشرق أوسطي شعب غني ثقافياً وتاريخياً ولكن الاحتلال فكك الفكر قبل الجغرافيا لذا يجب علينا الوقوف عند هذه المسألة التي لا تحل إلا من خلال التدريب".

وبدوره تحدث الإداري في مكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية محمود العيسى وهو أحد المتخرجين من الدورة، وقال "من خلال التدريب نستطيع أن نقدم الكفاءات البشرية القادرة على النهوض بالمجتمع لتحقيق أهدافه عن طريق إعدادهم للتأقلم مع التغيرات الطارئة التي تواجه العمل في بعض الحالات ومواجهة المشاكل وإيجاد الحلول السليمة والجذرية لها".

وتعد دورة الشهيد محمد الطبقة الدورة الـ7 منذ افتتاح أكاديمية الشهيد خالد عليوي في العام الفائت.

وفي الختام قدمت إدارة أكاديمية الشهيد خالد عليوي هدية رمزية لكل الأعضاء المتخرجين تمثلت بكتاب "مانفيستو الحضارة الديمقراطية "سيسيولوجيا الحرية".

(ع أ/ن ح)

ANHA