مركز الأخبار

كشف تسجيل صوتي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن الوضع المأساوي للاقتصاد التركي حيث بدأ المشهد الفوضوي على هامش قيام أردوغان بوضع حجر الأساس لمشروع دار الأوبرا في ساحة تقسيم بمدينة اسطنبول، حيث باغته رئيس سلطة الإسكان التركية عمر بولوت بحديث، بينما كان ميكروفون موضوعاً بالقرب منهما على وضع التشغيل.

وقال رئيس أكبر مؤسسات قطاع البناء والعقارات لأردوغان: "لدينا مشكلة مالية. سيادة الرئيس، لدينا مشاكل خطيرة بشأن التمويل. ربما يمكننا أن نناقش ذلك فيما بعد"، بحسب ما نقلته سكاي نيوز عربية.

لكن أردوغان الذي لم يلتفت إلى الميكروفون المفتوح، قال لبولوت: "أكمل"، فأضاف الأخير في حوار نقلته القنوات الرسمية على الهواء مباشرة "لقد تضررنا بشدة، شركة توكي دمرتنا".

ويقصد بولوت بـ"توكي" الشركة العملاقة للبناء التي تشرف عليها الدولة، وتثقل ديونها المتعثرة كاهل سلطة الإسكان التركية.

وترتبط القضية التي يتحدث عنها بولوت بقصة التريليون ليرة، وهي مجموع ديون الشركات التركية التي اقترضت بالعملة الأجنبية، بعد انهيار العملة المحلية وآثارها قائمة إلى الآن.

ويقول موقع أحوال تركية إن الشركات التركية استدانت نحو 190 مليار دولار في عام 2017، مما دفع شركات التصنيف الائتماني والمحللين لتوجيه تحذيرات شديدة بشأن تعرض الشركات لمخاطر ترتبط بالعملة الأجنبية.

وفي نفس العام (2017) بيعت الليرة بنحو 3 مقابل الدولار الواحد، مما يعني أن قيمة الديون أصبحت 570 مليار ليرة بالعملة المحلية.

ويضيف أحوال "يتحمل أردوغان معظم اللوم بشأن نحو 400 مليار ليرة إضافية ينبغي للشركات التركية ردها الآن".

فيما قال البنك المركزي التركي اليوم الخميس إن ميزان المعاملات الجارية تحول إلى تسجيل عجز بلغ 1.437 مليار دولار في ديسمبر كانون الأول، بحسب ما نقلته رويترز.

وفي نوفمبر تشرين الثاني، سجل ميزان المعاملات الجارية فائضا قدره 1.075 مليار دولار.

وبلغ عجز ميزان المعاملات الجارية لتركيا 27.633 مليار دولار في 2018 بأكمله.

(ي ح)