مركز الأخبار

يخضع القس الأمريكي أندرو برونسون المعتقل في تركيا منذ عام 2016، أمام المحكمة اليوم في مدينة إزمير التركية، وقال تقرير لبي بي سي إن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس عبر عن تفاؤله قبل بدء جلسة  المحكمة.

وأشار التقرير إلى أن برونسون اعتقل في أعقاب الانقلاب الفاشل بتركيا في تموز/يوليو 2016 بحجة أن  له صلات مع مجموعات سياسية تتهمها أنقرة بالإرهاب.

وينفي القس الأمريكي الذي هو رهن الإقامة الجبرية في منزله منذ إطلاق سراحه في تموز/يوليو الماضي، اتهامات التجسس الموجهة إليه، ويمكن أن يحكم عليه بالسجن 35 عاماً بحسب التقرير.

وأضر احتجاز برونسون بالعلاقات بين واشنطن وأنقرة وعلى إثر ذلك فرضت واشنطن عقوبات على أنقرة الأمر الذي سبب انهياراً لليرة التركية.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست  وإن بي سي نيوز يوم الخميس عن مصادر لم تسمها أنه تم التوصل إلى اتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا لإطلاق سراح برونسون.

ومع ذلك لم يؤكد مايك بنس أثناء حديثه مع الصحفيين، وجود مثل هذه الصفقة، وقال في مؤتمر صحفي "مازلنا نأمل بإطلاق سراح القس ذلك الرجل الصالح الذي لم يرتكب أي ذنب والذي تم سجنه لعدة سنوات في تركيا ظلماً".

وأضاف بأن إدارة ترامب منزعجة من تصرفات تركيا وأنها ستواصل الضغط على أنقرة حتى إطلاق سراحه.

(م ش)