مركز الأخبار

بحسب وكالة صوت أمريكا ستساعد الحاملة الأمريكية وسفنها وطائراتها الداعمة، في الحرب ضد داعش في العراق وسوريا والحرب في أفغانستان.

ويقول مسؤولو البنتاغون إن يو إس إس ستينيس سترسل أيضاً إشارة إلى الحكومة الإيرانية، التي وصفها مؤخراً وزير الدفاع جيمس ماتيس بـ "النظام الخارج عن القانون".

وقال مسؤول في وزارة الدفاع لوكالة صوت أمريكا "إنه مجرد عرض للقوة على إيران".

وأضاف المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن تأثير وجود حاملة الطائرات في الشرق الأوسط مماثل لوجود القاعدة العسكرية الأمريكية الموجودة في التنف السورية بالقرب من الحدود مع العراق والأردن.

وتشير الوكالة إلى أن مهمة قاعدة "التنف" تحجب الطريق الذي تستخدمه القوات الإيرانية ووكلاؤها لدخول سوريا ونشر نفوذ إيران في البلد الذي مزقته الحرب.

وبحسب الوكالة ستقضي يو إس إس جون ستينيس معظم وقتها في الأسابيع القادمة في الخليج العربي.

والجدير بالذكر أنه لم تكن هناك أي حاملة طائرات أمريكية في منطقة الشرق الأوسط منذ أن غادرت السفينة الأمريكية تيودور روزفلت المنطقة في مارس/آذار الماضي.

(م ش)