تركي الكالط /كري سبي

وكشف رجب المشرف الرئيس المشترك لهيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في تصريحات لوكالتنا عن أولويات عملهم للنهوض بالواقع التربوي في المنطقة وما لحقه من أضرار خلال سنوات الحرب السبعة الماضية.

وأشار رجب المشرف الذي تولى مهام عمله مع تشكيل الإدارة الجديدة لمناطق شمال وشرق سوريا إلى أن الهيئة أمنت نسخ مدرسية كافية لجميع تلاميذ شمال وشرق سوريا، وسيعملون على توزيعها نسخ للمناطق التي تحتاج كميات إضافية.

ونوه المشرف إلى أن الهيئة تعمل الآن من خلال الورشات التابعة لها على ترميم 15 ألف مقعد مدرسي وسيستمر التصنيع حتى تسد حاجة كافة المدارس، وسيتم توزيعها على المدارس الأكثر حاجة في الرقة ودير الزور والطبقة.

ولفت إلى أن هنالك مدارس تعرضت لأعمال تخريبية  تم ترميم الكثير منها ويتم العمل حالياً على ترميم 15 مدرسة منها 7 في الرقة واثنان في الطبقة و6 في دير الزور، وذلك لاستقبال كافة الطلبة، خاصة بعد رجوع الكثير من العوائل إلى مدنهم بعد الاستقرار والأمان الحاصل فيها.

وأثنى الرئيس المشترك لهيئة التربية والتعليم على الجهود المبذولة من قبل لجنة التربية في دير الزور لافتتاحها المدارس في الأماكن المحررة حديثاً كيلا يفوت الطلبة العام الدراسي الحالي.

ووعد رجب المشرف في نهاية حديثة مواطني شمال وشرق سوريا بأن لا يبقى خلال هذا العام أي تلميذ محروم من حق التعليم.

وتبذل المؤسسات التعليمية في مناطق شمال وشرق سورية جهوداً جبارة في سبيل إعادة الروح للسلك التعليمي الذي غاب عن مناطق عدة إبان سيطرة داعش وقبلها الجماعات المسلحة والمرتزقة المتعددة التسميات.

ففي مدن الطبقة والرقة افتتحت المدارس بعد أشهر قليلة من تحريرها، وفي دير الزور تتواصل الجهود لافتتاح المدارس في المناطق المحررة حديثاً.

(ج)

ANHA